arablifestyle
آخر تحديث GMT 14:07:14
لايف ستايل
لايف ستايل

حارس الأمن الشخصي للأميرة الراحلة ديانا يكشف تفاصيل العلاقة مع زوجها

الرئيسية

ضبطته مع عشيقته كاميلا باركر بولز في إحدى الحفلات

حارس الأمن الشخصي للأميرة الراحلة ديانا يكشف تفاصيل العلاقة مع زوجها

لايف ستايل

لايف ستايلحارس الأمن الشخصي للأميرة الراحلة ديانا يكشف تفاصيل العلاقة مع زوجها

الأميرة الراحلة ديانا
لندن - سليم كرم

كونه ضابط الحماية الملكي للأميرة الراحلة ديانا، شاهد كين ويرف كيف ربَّت ديانا أولادها وكيف تعاملت مع الإحباطات التي واجهتها كونها متزوجة من الأمير تشارلز. وقال ويرف في مذكراته: لا اعتقد أن أميرة ويلز قد ذهبت إلى حفلة عيد الميلاد في منزل الليدي أنابيل غولدسميث في ريتشموند بقصد مواجهة عشيقة زوجها، وكانت تلك الليلة في عام 1989.

حارس الأمن الشخصي للأميرة الراحلة ديانا يكشف تفاصيل العلاقة مع زوجها

وقال: في الواقع، أنا مقتنع أنها حضرت ببساطة لدعم الأمير تشارلز. فما حدث في تلك الليلة كان عفوياً، ولكنه أيضاً كان كابوساً بالنسبة لي كوني ضابط الحماية الملكية الخاص بها.وأشار الى أن ديانا لم يتم ابلاغها رسمياً عن علاقة زوجها مع صديقته السابقة، والمرأة التي يتم اعتبارها نصفه الاخر، السيدة كاميلا باركر بولز. فهي لم تكن في حاجة إلى أن يقال لها: كل الخدم في قصر كنسينغتون في لندن وهايغروف يعرفون كل شيء، وكان من المستحيل بالنسبة لها أن تبقى جاهلة بالأمر. وأضاف: تقريباً كل الضيوف في الحفلة كانوا يعرفون أيضا، فقد كانوا هناك للاحتفال بعيد الميلاد ال 40 لشقيقة كاميلا الصغرى، أنابيل إليوت.

حارس الأمن الشخصي للأميرة الراحلة ديانا يكشف تفاصيل العلاقة مع زوجها

وقال كين ويرف: "في مقعد الراكب الأمامي، جلستُ صامتاً. ديانا قالت لي مسبقاً انها ليس لديها نية لتقبيل كاميلا عندما تلتقيها. في ذلك الوقت كنت أعمل كضابط الحماية الخاص بها منذ ما يقرب من عامين، وكنت اقوم بحراسة أبنائها لأكثر من سنة قبل ذلك. لقد كانت تثق بي وكان من المألوف بالنسبة لها مناقشة عواطفها وهمومها معي".

وأشار الى أن "العديد من الضيوف لم يمكنهم إخفاء دهشتهم من وجودها، ولكنها كانت غير مهتمة بالآخرين وسرعان ما ذهبت أنا إلى المطبخ، لقد كنت واثق من أن هذه الليلة تسير على ما يرام، وأن وجودي سوف يعيقها".

حارس الأمن الشخصي للأميرة الراحلة ديانا يكشف تفاصيل العلاقة مع زوجها

وتابع: "بقيت في المطبخ لمدة 90 دقيقة حتى سمعت الأميرة تناديني. لقد كانت عيناها مليئة بالدموع والحزن، قائلة ان زوجها وعشيقته ذهبا بعيدا معاً. كانت عازمة على العثور عليهما ومواجهتهما، وأرادت مني أن ادعمها. وسألتني: "هل يمكنك مساعدتي، كين؟ لقد تحملت بما فيه الكفاية، أريد أن أتحدث معها الآن".

وكشف عن أن "التوجيهات المعطاة اليه لا تشمل العلاقات الخاصة، وانه حاول مناقشتها في أن ذلك يسبب خلافا، فأنا لم يكن لدي أي رغبة في الانجرار وراء المشاكل الزوجية، ناهيك عن مشكلة تخص وريث العرش وزوجته وحبيبته في مكان عام".

لكن الاميرة ديانا لم تقتنع وقادتني إلى أسفل الدرج إلى الطابق السفلي من المنزل، ثم جلست أنا في أحد الزاوية المضاءة حيث كان الأمير وكاميلا. وقالت لي: "من فضلك لا تذهب يا كين، وبعدها قفز تشارلز وكاميلا من منطلق شعورهما بالذنب. شعرت أن وجودي كان يعطي لها القوة للكلام الذي كانت على وشك أن تقوله، ولكني شعرت بالحرج وتراجعت.

لقد وجدت أن الوضع برمته غير عادي، فما الحاجة من أن أكون هناك حيث يعقد تشارلز وكاميلا اجتماعاً سرياً في حفل مزدحم حيث كانت الأميرة موجودة أيضا؟ كانت إهانة مروعة لديانا، وتفسيري الوحيد هو أن الأمير كان يعتقد ان غيابه هو وعشيقته لن يكون ملحوظاً.

بعد بضع دقائق، ظهرت ديانا، وبعدها ظهر تشارلز وكاميلا في حال سيئة، فمن المؤكد أن ديانا قد وجهت لهم كلاماً قاسياً. واثناء رحلة العودة الى قصر كنسينغتون في لندن، سألت الأميرة زوجها الصامت: "كيف يمكنك أن تفعل هذا بي؟". ووفقاً لروايتها، قالت ديانا انها لم تستطع النوم تلك الليلة وظلت تبكي دون توقف.

وأضاف كين ويرف: لقد تعاطفت معها، لقد كانت زوجة شابة وأم ترغب بشدة في أن تكون محبوبة من قبل زوجها. والأمير تشارلز ليس رجلا سيئاً، ولكن معاملته لها في تلك الليلة كانت لا تغتفر. وقد أصبحت ديانا تصف كاميلا بالـ "روت فايلر" - نوع من أنواع الكلاب – وذلك إذا تم ذكرها من الأساس.

وقال ضابط الحراسة: لم يكن ذلك تخلياً من ديانا عن كفاحها من اجل محبة زوجها، ولكنها لم يعد لديها الجرأة الكافية لمواصلة هذا الكفاح يومياً."يأتي الوقت الذي لم تعد تهتم فيه أكثر من ذلك،" قالت لي. لقد كان معروف عن تشارلز حبه لرياضة البولو، والتي تعتبرها ديانا رياضة متهورة وخطيرة.

وفي يوم ما وعندما أخذت ديانا أبناءها لمشاهدة والدهما وهو يلعب، ركز المصورون عليها، وفي صباح اليوم التالي اشتكى تشارلز اثناء تصفحه للجرائد تركيز الكاميرات على ديانا. وفي عام 1990، اثناء لعب تشارلز رياضة البولو وقع من حصانه وانكسر ذراعه. ذهبت ديانا لتزوره في المستشفى، وبعد بضع دقائق غادرت لأن تشارلز اخبرها أن وجودها غير مرغوب فيه. ثم وصلت كاميلا الى المستشفى.

وأضاف: وبعد ما يقرب من ثلاثة أشهر تم نقل تشارلز إلى مركز الملكة الطبي في نوتنغهام لاجراء عملية جراحية في ذراعه المكسور. زارته ديانا، ومرة اخرى استمر اللقاء مجرد دقائق. وعند مغادرتها غرفته الخاصة، كانت تسير في ممر المستشفى ثم رأت امرأة في منتصف العمر تجلس خارج قسم العناية المركزة وهي تبكي. كان اسمها ايفي وابنها كان يصارع من أجل حياته  بسبب حادث سير خطير.

كانت قدرة ديانا على التحدث مع الناس التي لا تعرفها غير عادية، وأنا لم أر ذلك بصورة أكثر وضوحاً من ذلك اليوم. وفي حركة تلقائية ركعت ديانا بجانب المرأة ثم وضعت ذراعها حولها لتهدئتها. وقالت لها في محاولة لطمأنتها: "سوف يجتاز المحنة، أنا أعلم أنه سيفعل"، ، ومنذ ذلك اليوم، كلما قامت ديانا بزيارة تشارلز، تكون حريصة على زيارة ايفي أيضاً.

وفي عام 1992، ومع احتمالية طلاق تلوح في الأفق، ذهب الأمير والأميرة في عطلة على متن قارب في بحر إيجه. وصفت الصحافة العطلة بأنها " قارب الحب". ولكن كانت الحقيقة مختلفة تماماً، كانت الحالة المزاجية لديانا ليست على ما يرام، وكان الزوجان الملكيان بالكاد يتحدثان معا وقاما بتقسيم القارب إلى منطقتين منفصلتين لكل منها، وكان تشارلز يقضي وقته في القارب وهو يتحدث مع كاميلا عن طريق هاتف يعمل بالاقمار الصناعية.

كان الجو متوتراً حتى أن ولدي ديانا وليام وهاري أصبحا قلقين بشأن سلوك أمهم الغريب. وصل الأمر إلى ذروته عندما جاء الضابط الخاص بحماية الأمير، كولن تريمينخ واخبرني أنه لم يشاهد أحد ديانا منذ بضع ساعات. ظللنا نبحث عنها كثيراً، وبعد وقت وجدتها وأمرت تريمينج بايقاف عملية البحث، ثم تحدث معها. وقالت: "كين، أنهم لا يفهمونني، انهم يعتقدون أنني مجنونة ويشعرون بالأسف تجاهي، الجميع يعرف انه يتحدث مع "الروت فايلر" يومياً. انه فقط هنا معي لأن أمه أمرته بذلك، انه أمر مثير للشفقة، هذا هو الجحيم العائم."

 

arablifestyle
arablifestyle

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

حارس الأمن الشخصي للأميرة الراحلة ديانا يكشف تفاصيل العلاقة مع زوجها حارس الأمن الشخصي للأميرة الراحلة ديانا يكشف تفاصيل العلاقة مع زوجها



الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

حارس الأمن الشخصي للأميرة الراحلة ديانا يكشف تفاصيل العلاقة مع زوجها حارس الأمن الشخصي للأميرة الراحلة ديانا يكشف تفاصيل العلاقة مع زوجها



GMT 16:50 2017 الخميس ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

3 قرارات ساعدت امرأة على خسارة 70 كيلوغرامًا من وزنها
لايف ستايل3 قرارات ساعدت امرأة على خسارة 70 كيلوغرامًا من وزنها

GMT 16:22 2017 الخميس ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

أصالة تسرق الأضواء بفستان أبيض بتوقيع "نيكولا جبران"
لايف ستايلأصالة تسرق الأضواء بفستان أبيض بتوقيع "نيكولا جبران"

GMT 07:16 2017 الجمعة ,24 تشرين الثاني / نوفمبر

عاصي الحلاني ينظر لمستقبل لبنان بعين الأمل
لايف ستايلعاصي الحلاني ينظر لمستقبل لبنان بعين الأمل

GMT 19:21 2017 الخميس ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

أشياء لا يجب أن تقومي بها مطلقًا أثناء العلاقة الحميمة
لايف ستايلأشياء لا يجب أن تقومي بها مطلقًا أثناء العلاقة الحميمة

GMT 12:53 2017 الثلاثاء ,14 تشرين الثاني / نوفمبر

أماكن مذهلة لعشاق السياحة في مدينة لاروشيل الفرنسية
لايف ستايلأماكن مذهلة لعشاق السياحة في مدينة لاروشيل الفرنسية

GMT 07:07 2017 الجمعة ,24 تشرين الثاني / نوفمبر

نوال الزغبي تطرح "لا تلعب معاي" لإرضاء كل الأذواق

GMT 09:52 2017 الجمعة ,24 تشرين الثاني / نوفمبر

الكونتيسة صوفي تعالج مشاكل إبصار الأطفال وتزور الدوحة

GMT 07:51 2017 الجمعة ,24 تشرين الثاني / نوفمبر

دعاء زكي تبتعد عن التقليدية في تصميم إكسسوار مميز

GMT 07:10 2017 الجمعة ,24 تشرين الثاني / نوفمبر

هيدي كرم تؤكّد أن الملل من البلطجة وراء نجاح "سابع جار"

GMT 09:09 2017 الجمعة ,24 تشرين الثاني / نوفمبر

نصائح مهمّة لاستعادة الهدوء وعلاج التوتر والقلق

GMT 10:50 2017 الجمعة ,24 تشرين الثاني / نوفمبر

منتجع ميرلو الفرنسي لعاشقي المتعة والتزحلق على الجليد

GMT 09:27 2017 الجمعة ,17 تشرين الثاني / نوفمبر

طريقة التعامل مع الزوجات من خلال الأبراج الفلكية

GMT 12:32 2017 الجمعة ,24 تشرين الثاني / نوفمبر

عوامل تؤدي إلى تفاقم حدّة الشجار بين الزوجين

GMT 10:36 2017 الخميس ,23 تشرين الثاني / نوفمبر

مريم مسعد تطلق مجموعة أزياء بخامات مختلفة في 2018