arablifestyle
آخر تحديث GMT 20:22:17
لايف ستايل

الرئيسية

عقب فقدانها يديها خلال تفجيرات ضربت منزلها في سورية

فاطمة تقترب من انتهاء العمليات الجراحية وتحقيق أمنيتها

لايف ستايل

لايف ستايلفاطمة تقترب من انتهاء العمليات الجراحية وتحقيق أمنيتها

فاطمة البالغة من العمر 15 عامًا
لندن - ماريا طبراني

اقتربت فاطمة، البالغة من العمر 15 عامًا، والتي فقدت يديها في تفجيرات ضربت منزلها في بداية الحرب الأهلية السورية منذ ثلاثة أعوام، من إجراء آخر عملية جراحية ضمن سلسلة العمليات التي تجريها، والتي ستجعلها قادرة على استخدام يديها مرة أخرى، ويرجع الفضل في ذلك إلى التبرعات الخيرية التي تطوع بها روجر ووترز المطرب البريطاني، وأحد مؤسسي فرقة "البروغريسيف روك بينك فلويد الإنكليزية".

وكانت والدة فاطمة من ضمن الألاف الفارين من الحرب السورية، والتي دخلت عامها السادس، حيث استقرت في لبنان بصحبة مليون لاجئ سوري آخرين، وحصلوا على إقامة في المخيمات التابعة للأمم المتحدة بالقرب من الحدود السورية. واعتقدت الشابة المراهقة أنها ستعيش بقية حياتها مبتورة اليدين، حتى أن عدم ثقتها بنفسها جعلها تحاول أن تخفي زراعيها في ملابسها قدر الإمكان، وأن تحرم نفسها من الخروج من المنزل أو اللحاق بالمدرسة رغم تشجيع أمها.

وأجرت لها جمعية خيرية تابعة للشبكة الدولية للإغاثة وتقديم المعونات الإنسانية (Inara)، والمتخصصة في مساعدة الأطفال المتضررين في مناطق الصراع، فحص الأشعة السينية مما أعطاها وأمها أملًا جديًدا، وقال الأطباء إنه بمرور الوقت، وبعد عدة عمليات جراحية ستتحسن حالة يديها، مما يمكنها من إجراء عملية ترقيعيه.

وأجرت الفتاة، ست عمليات جراحية بفضل تبرعات الشبكة الدولية الخيرية، وهي مستعدة الآن لعمل ترقيع جلدي صغير، قبل إجراء العملية التربيعية، وأنفقت الشبكة ما يزيد عن 50 ألف دولار، على علاج فاطمة، فيما كانت تبرعات روجر بالنفقات ما سهم في إتمام هذه العمليات. ونشر روجر صورًا ليديه وقال "هذه يداي، فأنا محظوظ لأنني لا أعيش وسط الحروب"، وأردف "نحن كلنا أسرة واحدة، فبكل الحب سنساعدها من أجل علاج يديها".

وأوضحت صوفيا كريم، مديرة برنامج الشبكة، أن حالة فاطمة كانت من أكبر الحالات التي تبنتها الشبكة، مضيفة "لقد كان تحديًا عظيمًا لنا"، وتابعت "لقد شارك الكثير من الناس في التبرع من أجل فاطمة، وأريد أن أوجه الشكر الجزيل لروجر ووترز، وكل من شارك في التبرع، فبمساعدتكم يمكننا أن نعالج الأطفال المصابين اللاجئين".

وتعتزم فاطمة الآن أن تحقق أحلامها وتصبح مدرسة لغات قائلة "سأعود إلى المدرسة فور انتهاء علاجي". وكان ما يزيد عن أربعة ملايين مواطن فروا من البلاد هربًا من الحرب الأهلية الدامية، فيما شًرد نحو 6.5 ملاين فرد داخل سورية، ووفقا لجمعية وور تشايلد الخيرية، فإن الأطفال يمثلون أكثر من نصف المتضررين. وأنشأت الشبكة الدولية في عام 2015، بغرض مساعدة الأطفال اللاجئين الذين يحتاجون إلى عمليات طبية معقدة ناجمة عن إصابتهم في الحروب.   

 

arablifestyle
arablifestyle

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

فاطمة تقترب من انتهاء العمليات الجراحية وتحقيق أمنيتها فاطمة تقترب من انتهاء العمليات الجراحية وتحقيق أمنيتها



الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

فاطمة تقترب من انتهاء العمليات الجراحية وتحقيق أمنيتها فاطمة تقترب من انتهاء العمليات الجراحية وتحقيق أمنيتها



GMT 11:49 2018 الجمعة ,12 كانون الثاني / يناير

حقيقة وفاة نجل النجم أحمد السقا في حادث مروري

GMT 08:48 2017 الأربعاء ,29 تشرين الثاني / نوفمبر

وداعا .. شادية

GMT 07:41 2018 الإثنين ,15 كانون الثاني / يناير

الظهور الأول لـ"ياسين السقا" بعد شائعة وفاته

GMT 15:32 2017 الجمعة ,08 كانون الأول / ديسمبر

هواجس تدفع بعضهن للموت

GMT 20:54 2017 الجمعة ,10 تشرين الثاني / نوفمبر

حكاية زينة عاشور وعمرودياب

GMT 16:24 2017 الخميس ,21 كانون الأول / ديسمبر

الموقف القانوني من زواج القاصرات

GMT 11:20 2017 الخميس ,06 إبريل / نيسان

فوائد زيت الزيتون للعناية بالبشرة

GMT 16:17 2016 الثلاثاء ,20 أيلول / سبتمبر

السوريون وشطارتهم

GMT 11:26 2016 الأربعاء ,24 آب / أغسطس

الألوان في الديكور

GMT 14:23 2017 الخميس ,12 كانون الثاني / يناير

المهاجرون العرب بين التعايش والعزلة وأزمة الهوية

GMT 12:05 2017 الجمعة ,22 كانون الأول / ديسمبر

"سابع جار" الحلو مايكملش

GMT 11:24 2016 الأربعاء ,24 آب / أغسطس

الألوان الزيتية والمائية

GMT 11:30 2016 الأربعاء ,24 آب / أغسطس

لماذا " داليا و التغيير " ؟

GMT 20:35 2016 الخميس ,15 أيلول / سبتمبر

صناعة القبّعات

GMT 16:32 2016 الثلاثاء ,20 أيلول / سبتمبر

ابتكر فكرة وغير حياتك

GMT 11:20 2016 الأربعاء ,24 آب / أغسطس

إبتكر فكرة وغير حياتك

GMT 20:37 2016 الخميس ,15 أيلول / سبتمبر

المكياج الليلي

GMT 19:16 2017 الخميس ,23 شباط / فبراير

أنواع السياحة