arablifestyle
آخر تحديث GMT 22:09:19
لايف ستايل

الرئيسية

يحتاج معارضوها الى ثلثي اصوات الأعضاء أي 54 صوتاً لإدانتها

ديلما روسيف تؤكد أنها بريئة من التهم الموجهة إليها وأنها ضحية مؤامرة

لايف ستايل

لايف ستايلديلما روسيف تؤكد أنها بريئة من التهم الموجهة إليها وأنها ضحية مؤامرة

الرئيسة البرازيلية الموقوفة ديلما روسيف
برازيليا ـ رامي الخطيب

دافعت الرئيسة البرازيلية الموقوفة ديلما روسيف يوم الاثنين الماضي، عن نفسها اثناء جلسة عزلها في مجلس الشيوخ في هجوم واضح على معارضيها قائلة: "لا تتوقعوا مني الصمت مثل الجبناء".

وأكدت روسيف البالغة من العمر 68 عاماً، أنها بريئة من التهم الموجهة اليها، وانها لم تتلاعب بالميزانية لإخفاء مدى المشاكل الاقتصادية في البرازيل، واصفة نفسها بأنها ضحية مؤامرة للاطاحة بها.

ومما يعكس ازدياد شعور الانقسام في البلاد، خرجت احتجاجات ضد الاطاحة بروسيف في مختلف المدن بسبب موقفها، كما أغلق المتظاهرون أجزاء من أفينيدا باوليستا الذي يعد واحداً من الطرق الرئيسية في ساو باولو.

ومن المتوقع أن يتم التصويت على إدانة او تبرئة روسيف في وقت مبكر من يوم الأربعاء. و يحتاج معارضو روسيف ثلثي اصوات اعضاء مجلس الشيوخ أو 54 صوتاً لإدانتها. وفي حال تمت ادانة روسيف، سيبقى الرئيس المؤقت ونائب الرئيس السابق، ميشال تامر رئيساً للبرازيل حتى نهاية فترة الولاية الحالية في عام 2018.

واشارت روسيف إلى المعاناة التي عاشتها في صباها عندما اعتقلها عناصر من الدكتاتورية في سبعينيات القرن الماضي وقاموا بتعذيبها. واضافت أن اجراءات عزلها تعد انقلاباً يجسد تمزق الديمقراطية البرازيلية في ستينيات القرن الماضي.

ورداً على هذا الكلام، أعربت السياسية آنا أميليا ليموس، المعارضة لروسيف، عن احترامها لتاريخ الرئيسة الموقوفة، ولكنها أصرت على أن روسيف خالفت القانون من خلال التلاعب في الميزانية لإخفاء المشاكل الاقتصادية. وقالت: "نحن لسنا هنا لنحكم على سيرتك الذاتية، ولكن لنناقش الافعال التي حدثت اثناء حكمك".

 

وشددت روسيف على أنها لم تفعل شيئاً غير قانوني، مضيفة: "إذا تم فسخ العقد السياسي مع الشعب، سيصبح من السهل فسخ أي عقد". كما ألمحت روسيف إلى حقيقة أنها لا تزال نادرة بين الشخصيات السياسية البرازيلية الكبرى، حيث قالت أنها لم يتم اتهامها بالتربح بطريقة غير مشروعة، على عكس مجموعة من المشرعين الذين يسعون للاطاحة بها.

arablifestyle
arablifestyle

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

ديلما روسيف تؤكد أنها بريئة من التهم الموجهة إليها وأنها ضحية مؤامرة ديلما روسيف تؤكد أنها بريئة من التهم الموجهة إليها وأنها ضحية مؤامرة



الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

ديلما روسيف تؤكد أنها بريئة من التهم الموجهة إليها وأنها ضحية مؤامرة ديلما روسيف تؤكد أنها بريئة من التهم الموجهة إليها وأنها ضحية مؤامرة



GMT 11:53 2018 الأربعاء ,06 حزيران / يونيو

كوالالمبور وجهة سياحية لا تُفوَّت في آسيا
لايف ستايلكوالالمبور وجهة سياحية لا تُفوَّت في آسيا

GMT 14:05 2018 الخميس ,21 حزيران / يونيو

أحدث موضة في فساتين "وصيفات العروسة" للمحجبات
لايف ستايلأحدث موضة في فساتين "وصيفات العروسة" للمحجبات

GMT 16:57 2018 الأربعاء ,20 حزيران / يونيو

كيف تحافظين على بشرة صحية رطبة خلال فصل الصيف
لايف ستايلكيف تحافظين على بشرة صحية رطبة خلال فصل الصيف

GMT 09:43 2018 الأربعاء ,04 إبريل / نيسان

الفنان أحمد السقا ينفي وفاة نجله في حادث سير

GMT 11:49 2018 الجمعة ,12 كانون الثاني / يناير

حقيقة وفاة نجل النجم أحمد السقا في حادث مروري

GMT 08:48 2017 الأربعاء ,29 تشرين الثاني / نوفمبر

وداعا .. شادية

GMT 07:41 2018 الإثنين ,15 كانون الثاني / يناير

الظهور الأول لـ"ياسين السقا" بعد شائعة وفاته

GMT 15:32 2017 الجمعة ,08 كانون الأول / ديسمبر

هواجس تدفع بعضهن للموت

GMT 20:54 2017 الجمعة ,10 تشرين الثاني / نوفمبر

حكاية زينة عاشور وعمرودياب

GMT 07:03 2017 الأربعاء ,20 كانون الأول / ديسمبر

بيثان ماكرنان تشعر بمسؤوليتها عن مقتل صديقتها الديبلوماسية

GMT 11:20 2017 الخميس ,06 إبريل / نيسان

فوائد زيت الزيتون للعناية بالبشرة

GMT 16:24 2017 الخميس ,21 كانون الأول / ديسمبر

الموقف القانوني من زواج القاصرات

GMT 12:05 2017 الجمعة ,22 كانون الأول / ديسمبر

"سابع جار" الحلو مايكملش

GMT 16:17 2016 الثلاثاء ,20 أيلول / سبتمبر

السوريون وشطارتهم

GMT 14:23 2017 الخميس ,12 كانون الثاني / يناير

المهاجرون العرب بين التعايش والعزلة وأزمة الهوية

GMT 11:26 2016 الأربعاء ,24 آب / أغسطس

الألوان في الديكور

GMT 20:35 2016 الخميس ,15 أيلول / سبتمبر

صناعة القبّعات

GMT 16:32 2016 الثلاثاء ,20 أيلول / سبتمبر

ابتكر فكرة وغير حياتك

GMT 20:37 2016 الخميس ,15 أيلول / سبتمبر

المكياج الليلي