arablifestyle
آخر تحديث GMT 16:51:39
لايف ستايل

الرئيسية

بعضهن أكره وآخريات كان لديهن إيمان كبير بما يفعلن

نساء "داعش" اللائي ينتقلن من مناطق العمليات العسكرية إلى المدن المختلفة

لايف ستايل

لايف ستايلنساء "داعش" اللائي ينتقلن من مناطق العمليات العسكرية  إلى المدن المختلفة

نساء "داعش"
بغداد – نجلاء الطائي

ملت زوجات تنظيم "داعش"، أطفالهن من مناطق نينوي التي تشهد تقدمًا كبيرًا للقوات العراقية، متجهات إلى سورية لانتظار أزواجهنَّ عندما يأتي دورهم للهرب بهزيمة تاركين مخلفاتهم المفخخة وجثث زملائهم والأرض التي سفكوا فيها دماء المدنيين بطرق متنوعة البشاعة، بأبشع صورة من الفئات التي ساندته وعملت ضمن صفوفه بصورة أو أخرى النساء خاصة المرتبطات بصورة مباشرة مع رجال المجموعات المسلحة هل كنً على قناعة أو أجبرن على الوقوف بجانبهم أم الدافع إيمان بمعتقد وفكر هذا.

تقول أم مصطفى، 45عامًا: "كنت أسكن إحدى النواحي التابعة لمحافظة (...) يتمركز فيها الرجال المسلحون يعملون تحت أسماء وألوية متعددة ومنظمة، جميعهم في النهاية ينضون تحت ما يسمى داعش، بعد أحداث 2003 بدأت تعمل هذه التنظيمات لم يكن زوجي معهم لكني اقتنعت بما طرحوه من أفكار حول الجهاد وإخراج المحتل من البلاد ساعدتهم من حيث تأمين المؤونة ونقل السلاح، حتى أني تبرعت ببعض الأجور ومبلغ مالي بسيط ولم أتقاضى أو أسمع أن أحدًا من الذين تعاملت معهم تسلم مبالغ، لكن الذي كنت أعرفه أن التبرعات من الأهالي والمؤمنين هي التي تساعد في تمويل الجهاد، في الأعوام التالية خاصة 2012-2011 لم يستثن الجهاد العراقيين فقط استهدف الأبرياء ورجال الشرطة  كان زوجي أحدهم، وقتل عدد كبير من زملائه ولم يستطع الخروج من المنزل لمدة عام ونصف، خاصة أنه عسكري في النظام السابق وضابط شرطة حاليًا، مما اضطره لترك العمل والاختباء، وأدركت ان العمل معهم غير دقيق وانه لم يكن جهاداً حقيقياً انسحبت خوفاً على عائلتي بعدما رأيت جارنا وزملائه يقتلون استطعنا الهرب إلى ناحية أخرى من  المحافظة.

وتطرح أم حذيفة وجهة نظر مغايرة حيث تفتخر بكونها أم الشهيد - كما تقول - حيث إن ابنها لقي حتفه عندما كان يزرع عبوة لقوات الجيش، وأنه قبل أن يخرج ودعها وطلب رضاها وهي بدورها لم تقصر في ما مكنها الله من تقديم مساعدة وستعمل على تربية أولاده كما ربته وتذكيرهم بتضحية ابنها الأب والسير على نهجه من اتباع ما أمر الله من مجاهدة، وأنها ستضحي بنفسها أن تطلب ذلك لاعتقادها أنه نابع من الإيمان العميق وأن مجاهدة لا تستهدف بريئًا وأن من يذهب ضحية سيكون شهيدًا لأنه غير مقصود.
 
السيدة (....) من الموصل تقول أنها أتت إلى تكريت في عمل قبل ثلاثة أعوام اختطفت في الطريق الواصل بين تكريت والموصل من قبل جماعة مسلحة، وكانت تحمل أموالاً من مزاولتها عمل التجارة ونقل البضائع من سورية إلى المناطق الشمالية من العراق اقتادوها إلى منزل يبعد عدة كيلومترات عن طريق الثرثار، حيث هناك كان ملتقاهم ومزاولتهم أعمالهم من خطف وتسليب ومهاجمة الارتال العسكرية، حيث بقيت لدى المجموعة لعدة أيام إلى أن أتى (أمير المجموعة) ولكونها امرأة ولا يجوز بقائها معهم تزوجت مكرهة من أميرهم، وبقيت هناك أربعة أشهر ونصف سمعت وشاهدت أعمالهم وما يقومون به ولم تظن أنه بإمكانها الخروج من بينهم، حتى صادفت أن أحد المسلحين التابعين لأمير المجموعة شعر بالأسى نحوي بعد أن حدثته عن حياتي وأولادها واستطعت بمساعدته الهرب، لكني مازلت إلى الآن تعاني أثار التعذيب وتركت عمل التجارة بعدما أخذوا جميع أموالها بحجة مساعدة المجاهدين.

فيما تسرد "بسمة" الشابة التي نشأت في أسرة مؤمنة بفكر ومعتقدات "الإرهاب" على انها صور المقاومة تقول: "فقدت والدي وبعده والدتي بعد قيامهما بتفخيخ نفسيهما، أصبحت هذه الحالة ملازمة لجميع أقاربي، وحكم علي بتزويجي لابن عمي ونحن بدورنا سنقوم آجلاً بالتضحية من أجل الإيمان والمقاومة رزقت بابني، وفكرت بحاله وحالنا وما سيؤول إليه مصيرنا، لذا قررت الهرب وقبله صارحت زوجي بما يدور في خلدي من عدم قناعتي وإيماني بما يفعله ذوونا، واتضح أنه كانت تراوده الأفكار  نفسها من عدم القناعة، لذا هربنا إلى بغداد ولم نعد بعدها ونحن في انتظار مولودنا الثاني.

أضاف أحد المنتمين سابقًا إلى ما يسمى تنظيم داعش الشيخ ماهر العلي: "عملنا من أجل محاربة المحتل وطرده من أرضنا وكان هدفنا نابعًا من إيماننا الداخلي مرحبين بكل من يساعد في استرداد أرضنا، وما يحصل لبعض النساء اللاتي أجبرن على العمل مع جهات وتنظيمات تحت وطأة التهديد ليس كذبًا، بل إن الجهات التي ارغمتهن ليست سوى عصابات بعيدة عن الإيمان والجهاد أو المقاومة هدفها التسليب والقتل وإشاعة الفوضى لصالح أجندة خارجية وداخلية أو مستغلة الإيمان الداخلي لبعضهن وتشجيعهن على قتل أنفسهن بالانتحار على أنه شهادة".

وذكر مصدر محلي من الموصل ، أن بعضًا من نساء تنظيم "داعش"، لاسيما العربيات والأجنبيات الجنسية، ينتقلنَّ من مناطق العمليات العسكرية، إلى مدن أخرى تحت سيطرة التنظيم، ويهربنَّ مع المتطرفين إلى أقصى غرب نينوى أو إلى شمال العراق او سوريا معقلهم الأكبر والأخير وتركيا.

وكشفت مصادر أمنية ومحلية عراقية لـ"لايف ستايل" ، أن زوجات عناصر وقادة "داعش" خرجن من نينوي، ويحملن أموال طائلة بالدولار الأميركي، مع سبائك من المصوغات الذهبية تعود لأزواجهن اللذين أمنوا هذه الكنوز عندهنَّ قبل هربهم إلى سورية، تاركين نينوي التي خسروا سيطرتهم على أغلب مساحاتها التي كانت في قبضتهم.

arablifestyle
arablifestyle

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

نساء داعش اللائي ينتقلن من مناطق العمليات العسكرية  إلى المدن المختلفة نساء داعش اللائي ينتقلن من مناطق العمليات العسكرية  إلى المدن المختلفة



الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

نساء داعش اللائي ينتقلن من مناطق العمليات العسكرية  إلى المدن المختلفة نساء داعش اللائي ينتقلن من مناطق العمليات العسكرية  إلى المدن المختلفة



GMT 11:53 2018 الأربعاء ,06 حزيران / يونيو

كوالالمبور وجهة سياحية لا تُفوَّت في آسيا
لايف ستايلكوالالمبور وجهة سياحية لا تُفوَّت في آسيا

GMT 14:05 2018 الخميس ,21 حزيران / يونيو

أحدث موضة في فساتين "وصيفات العروسة" للمحجبات
لايف ستايلأحدث موضة في فساتين "وصيفات العروسة" للمحجبات

GMT 16:57 2018 الأربعاء ,20 حزيران / يونيو

كيف تحافظين على بشرة صحية رطبة خلال فصل الصيف
لايف ستايلكيف تحافظين على بشرة صحية رطبة خلال فصل الصيف

GMT 09:43 2018 الأربعاء ,04 إبريل / نيسان

الفنان أحمد السقا ينفي وفاة نجله في حادث سير

GMT 11:49 2018 الجمعة ,12 كانون الثاني / يناير

حقيقة وفاة نجل النجم أحمد السقا في حادث مروري

GMT 08:48 2017 الأربعاء ,29 تشرين الثاني / نوفمبر

وداعا .. شادية

GMT 07:41 2018 الإثنين ,15 كانون الثاني / يناير

الظهور الأول لـ"ياسين السقا" بعد شائعة وفاته

GMT 15:32 2017 الجمعة ,08 كانون الأول / ديسمبر

هواجس تدفع بعضهن للموت

GMT 20:54 2017 الجمعة ,10 تشرين الثاني / نوفمبر

حكاية زينة عاشور وعمرودياب

GMT 07:03 2017 الأربعاء ,20 كانون الأول / ديسمبر

بيثان ماكرنان تشعر بمسؤوليتها عن مقتل صديقتها الديبلوماسية

GMT 11:20 2017 الخميس ,06 إبريل / نيسان

فوائد زيت الزيتون للعناية بالبشرة

GMT 16:24 2017 الخميس ,21 كانون الأول / ديسمبر

الموقف القانوني من زواج القاصرات

GMT 12:05 2017 الجمعة ,22 كانون الأول / ديسمبر

"سابع جار" الحلو مايكملش

GMT 16:17 2016 الثلاثاء ,20 أيلول / سبتمبر

السوريون وشطارتهم

GMT 14:23 2017 الخميس ,12 كانون الثاني / يناير

المهاجرون العرب بين التعايش والعزلة وأزمة الهوية

GMT 11:26 2016 الأربعاء ,24 آب / أغسطس

الألوان في الديكور

GMT 20:35 2016 الخميس ,15 أيلول / سبتمبر

صناعة القبّعات

GMT 16:32 2016 الثلاثاء ,20 أيلول / سبتمبر

ابتكر فكرة وغير حياتك

GMT 20:37 2016 الخميس ,15 أيلول / سبتمبر

المكياج الليلي