arablifestyle
آخر تحديث GMT 09:43:53
لايف ستايل
لايف ستايل

منة فضالي تُؤكّد أنها استفادت كثيرًا من شخصية "هنية"

الرئيسية

بيّنت لـ "لايف ستايل" افتقار الفن للنص الدرامي الجيد

منة فضالي تُؤكّد أنها استفادت كثيرًا من شخصية "هنية"

لايف ستايل

لايف ستايلمنة فضالي تُؤكّد أنها استفادت كثيرًا من شخصية "هنية"

الفنانة منة فضالي
القاهرة - إسلام خيري

كشفت الفنانة منة فضالي، أنها تتمنى خلال الفترة المقبلة، المشاركة في عمل فني، سواء درامي أو سينمائي، أو أكشن، أو فيلم رومانسي بالكامل، كما كان في عصر الزمن الجميل، كفيلم "نهر الحب"، لا سيما أن المجتمع يفتقد هذه النوعية من الأعمال الفنية.

وأوضحت فضالي في تصريحات خاصة إلى "لايف ستايل"، أنها انتهت مؤخرًا من تصوير الجزء الرابع من مسلسل "سلسال الدم"، المقرر عرضه قريبًا، مؤكدة أن شخصية "هنية" التي تجسدها في الجزء الرابع من المسلسل، ستشهد تغيرات درامية كثيرة، ستنال إعجاب المشاهدين، حين عرض المسلسل عبر القنوات الفضائية، لا سيما بعد الإعجاب الكبير الذي نالته الشخصية عبر الأجزاء الثلاث السابقة.

وأعلنت أنها تعتبر مسلسل "سلسال الدم" يعمل على تقديم الصعيد بشكل مميز وهادف، مضيفة "أننا نعيد أمجاد الأعمال الصعيدية كما كانت في السابق، خاصة بعد النجاح الكبير الذي حققه المسلسل على مدار الأجزاء الثلاثة السابقة، وذلك في ظل وجود فنانة قديرة كالفنانة عبلة كامل، وفنان رائع كالفنان رياض الخولي، وسيناريو درامي مميز للكاتب مجدي صابر، ومخرج بارع كمصطفى الشال".

ونفت فضالي أن وجودها في الأجزاء الأربعة، سبب لها الضرّر، مضيفة "استفادت جدا بوجودي في الأجزاء الأربعة للعمل، خاصة أن شخصية "هنيه" في المسلسل جديدة عليها تمامًا، كما أن وجودها في هذه الأجزاء، أفادها كثيرًا في ظل تقديم شخصية مستفزة جدًا، كشخصية هنية في المسلسل فضلًا عن أن كل جزء من الأجزاء الأربعة، له طابع وأحداث وتفاصيل مختلفة عن الأخرى، وتحمّل للمشاهد كثير من الصدمات والمفاجأة، التي لا يتوقعها الجمهور فكل هذه العوامل تؤكد أن مشاركتها في الأجزاء الأربع في صالحها وليس العكس".

وعن سبب قلة المسلسلات التي تتحدث عن الصعيد، بيّنت أن ذلك يرجع إلى افتقار النص الدرامي الجيد، وعدم وجود موضوعات مميزة تتحدث عن أهل الصعيد وعن مشاكله، ويكون لها هدف، فعدم توافر النص الجيد يعدّ من أهم عوامل وأسباب قلة الأعمال الصعيدية، مشيدة بكل من الفنان الراحل محمود مرسي، وممدوح عبد العليم، في تقديم الشخصية الصعيدية ببراعة وحرفية شديدة خلال الفترة السابقة.

وتحدثت عن فيلم "تحت الترابيزة"، قائلة "تمنيت نجاح الفيلم إذ إنه فيلم مختلف جدًا عما قدمه الفنان محمد سعد من قبّل في كل شيء سواء في القصة أو النجوم المشاركين فيه، ولكنه ربما عدم نجاحه يأتي للحكم على الفيلم قبل مشاهدته ومعرفة قصته من قبل الجمهور". وأشارت إلى أنها استمتعت جدًا بالعمل مع الفنان محمد سعد، حيث تعتبر مشاركتها في فيلم من بطولته إضافة كبيرة بالنسبة لها خاصة أنه شخصية طيبة للغاية ومحترمة. وفيما يخص شخصيتها، قالت إنها كانت شخصية متسرعة وعصيبة جدًا في الماضي، حتى أنها كانت لا تعطي فرصة لنفسها للتفكير فيما تريد أن تفعله، خاصة إذا تعرضه لموقف ما، مشيرة إلى أنها في الوقت الحالي الوضع اختلف تمامًا وأصبحت على النقيض، حيث أنها أصبحت تفكر جيدًا فيما تريد أن تقوله وتتروي كثيرًا قبل أن تخطوه أي خطوة نحو شيء ما حتى لا تخطأ.

وأعلنت أنها خلال الفترة الماضية كانت تفعل ما تريده دون وضع حساب لأحد، كأن تقوم بالتقاط صور لها  في أي مكان وخلال تواجدها في الحفلات والأفراح والسهر فيها، ولكن في الوقت الجاري أصبحت نادرة التواجد في أي مكان، نظرًا لكونها لا تريد أن تتكرر غلطات الماضي وأن تستفيد منها خاصة إنها تعرفت خلال تلك الفترات على أصدقاء ليسوا أوفياء.

ونفت إجرائها عمليات تجميل، مؤكدة أنها تتعارض تمامًا مع من يعمل مثل هذه العمليات، فالجمال هو أن تظهر المرأة على طبيعتها ومثلما خلقها الله، وفي الأغلب هذه العمليات تفسد أي جمال. أما عن الماكياج فأوضحت أنها لا تضعه إلا في أضيق الحدود وفي المناسبات فقط، ولكن في الطبيعي تعتمد على أحمر الشفاه والكحل فقط. وحول علاقتها بالموضة أكدت أنها تتابع باستمرار جميع خطوط الموضة العالمية، وتحاول أن تنتقي منها ما يناسبها فقط.

واختتمت منه فضالي حديثها، قائلة "إنها تعشق من نجوم فن الزمن الجميل، الفنانة سعاد حسني، ونادية لطفي، وفاتن حمامة، كما أنها تحب كثيرًا الفنان رجدي أباظة، وأحمد مظهر، وعمر الشريف، وأحمد رمزي، وصلاح ذو الفقار، وهؤلاء النجوم لا يوجد مثلهم في العصر الجاري، ويأتي في المستقبل أحد مثلهم، مشيرة إلى أنها تحب جدًا تناول الخضراوات والملوخية والأسماك.

arablifestyle
arablifestyle

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

منة فضالي تُؤكّد أنها استفادت كثيرًا من شخصية هنية منة فضالي تُؤكّد أنها استفادت كثيرًا من شخصية هنية



الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

منة فضالي تُؤكّد أنها استفادت كثيرًا من شخصية هنية منة فضالي تُؤكّد أنها استفادت كثيرًا من شخصية هنية



GMT 05:23 2017 الثلاثاء ,12 كانون الأول / ديسمبر

منة فضالي تثير إعجاب الجمهور بإطلالة جريئة بالأزرق
لايف ستايلمنة فضالي تثير إعجاب الجمهور بإطلالة جريئة بالأزرق

GMT 04:48 2017 الثلاثاء ,12 كانون الأول / ديسمبر

علي الديك يوضح حقيقة الخلاف مع شقيقه حسين
لايف ستايلعلي الديك يوضح حقيقة الخلاف مع شقيقه حسين

GMT 07:17 2017 الإثنين ,11 كانون الأول / ديسمبر

إسألي نفسك هذه الأسئلة لعلاقة حميمة أفضل
لايف ستايلإسألي نفسك هذه الأسئلة لعلاقة حميمة أفضل

GMT 12:53 2017 الثلاثاء ,14 تشرين الثاني / نوفمبر

أماكن مذهلة لعشاق السياحة في مدينة لاروشيل الفرنسية
لايف ستايلأماكن مذهلة لعشاق السياحة في مدينة لاروشيل الفرنسية

GMT 11:49 2017 الجمعة ,08 كانون الأول / ديسمبر

أحذية فرو جريئة لموسم الأعياد لإطلالة خلّابة تبهر الجميع
لايف ستايلأحذية فرو جريئة لموسم الأعياد لإطلالة خلّابة تبهر الجميع

GMT 07:27 2017 الجمعة ,08 كانون الأول / ديسمبر

بيزلَين بخلاصة العسل الصافي للمرأة الطبيعية
لايف ستايلبيزلَين بخلاصة العسل الصافي للمرأة الطبيعية

GMT 07:39 2017 الخميس ,30 تشرين الثاني / نوفمبر

رد الشيخ محمد متولي الشعراوي على شائعة زواجه من شادية

GMT 18:22 2017 الأربعاء ,29 تشرين الثاني / نوفمبر

ميار الببلاوي في العناية المركزة بعد تعرضها لأزمة صحية

GMT 14:45 2017 الإثنين ,04 كانون الأول / ديسمبر

أول ظهور لابنتي أحمد زاهر بعد اختفاء 5 سنوات 

GMT 12:20 2017 الثلاثاء ,05 كانون الأول / ديسمبر

الكشف عن حقيقة زواج ملحم زين من ابنة علي عبدالله صالح

GMT 08:48 2017 الأربعاء ,29 تشرين الثاني / نوفمبر

وداعا .. شادية

GMT 20:54 2017 الجمعة ,10 تشرين الثاني / نوفمبر

حكاية زينة عاشور وعمرودياب

GMT 20:34 2017 الأربعاء ,08 تشرين الثاني / نوفمبر

سلامة أجمل فنانة

GMT 01:56 2017 الأحد ,12 تشرين الثاني / نوفمبر

مخرج الروائع حسن الإمام

GMT 12:38 2017 الأربعاء ,22 تشرين الثاني / نوفمبر

رفقا بالمغتربات .. فأرواحهن قوارير ...

GMT 07:31 2017 الأربعاء ,22 تشرين الثاني / نوفمبر

ما زاد عن حده انقلب ضده

GMT 10:51 2017 الثلاثاء ,14 تشرين الثاني / نوفمبر

الصدمة

GMT 11:20 2016 الأربعاء ,24 آب / أغسطس

إبتكر فكرة وغير حياتك

GMT 20:35 2016 الخميس ,15 أيلول / سبتمبر

صناعة القبّعات

GMT 11:20 2017 الخميس ,06 إبريل / نيسان

فوائد زيت الزيتون للعناية بالبشرة

GMT 11:26 2016 الأربعاء ,24 آب / أغسطس

الألوان في الديكور