arablifestyle
آخر تحديث GMT 11:03:13
لايف ستايل

الرئيسية

أكدت لـ"لايف ستايل" دعم والدها لها دائمًا

ريهام عبدالغفور توضح سر رغبتها في تقديم أدوار جديدة

لايف ستايل

لايف ستايلريهام عبدالغفور توضح سر رغبتها في تقديم أدوار جديدة

الفنانة ريهام عبدالغفور
القاهرة ـ محمد عمار

كشفت الفنانة ريهام عبدالغفور عن مجموعة من أسرارها، فقد أوضحت أنها تبحث دائمًا عن الجديد الذي يضيف لها، مشيرًة إلى أن برنامج "ريهام على نار" الذي تقدمه منذ سنوات قبلت به لأنه به فكر مختلف حيث يناقش مجموعة من القضايا بصورة حيه على الرغم من أنه داخل الإستديو .

وأكدت ريهام إلى "لايف ستايل" أنه بعد أن نجحت في تقديم برنامج "تذكرتين سينما" والذي كان يذاع على التليفزيون المصري، أرادت أن تكرر التجربة في برنامج آخر، وعن رؤيتها إلى الفنانين الذين اتجهوا إلى الإعلام أوضحت أن هناك برامج نجحت كثيرًا قدمها النجوم منها برنامج أشرف عبدالباقي "أًصل الكلمة"، ونجاح الدكتور عزت أبوعوف في "القاهرة اليوم" والفنانة رجاء الجداوي أيضًا.

وعما تعلمته من والدها الفنان أشرف عبدالغفور أوضحت أن والدها هو أستاذها ومثلها الأعلى وتستشيره في كل خطوة فنية تقدم عليها، موضحة أنها تعلمت منه مخارج الألفاظ بشكل صحيح مما ساعدها على بطولة مسرحية الملك لير في بداية مشوارها الفني، وعن تجربتها مع المخرج محمد فاضل في مسلسل "العائلة والناس" أوضحت أنه وقف إلى جانبها، وأقنع والدها بالعمل في المسلسل على الرغم من أنها كانت مازالت تدرس في الجامعة ولكنها عملت بعد أن وضعت جدول زمني للتصوير واستطاعت حينها أن توفق بين العمل ومواعيد امتحاناتها.

وعن حياتها الخاصة وكيفية قضاء أوقات فراغها أوضحت أنها كثيرًا ما تقرأ الأدب الإنكليزي وتقضي وقت فراغها مع أسرتها، مشيرًة إلى أنها تعيش حالة من الاستقرار الأسري موضحة أنها تحب مجموعة من الألوان منها الزهري والأبيض والنبيتي  والبني، وعن ممارستها للرياضة أوضحت أنها تمارس رياضة الجري بشكل دائم، وعن الأماكن التي تسافر إليها أشارت أنها تعشق الغردقة ومرسى علم حيث تعشق النظر إلى البحر وتستمتع بالغروب.

 وحول أحلامها التي تتمنى أن تحققها أوضحت: أتمنى أن أرى ابني يوسف ناجحًا في حياته"، وعلى مستوى العمل تتمنى تقديم أعمال مسرحية بقوة "الملك لير" وتحلم أن تعمل في مسرح الفنان الكبير محمد صبحي موضحة أنه أستاذ كبير ولن تنسى وقوفه إلى جانبها عندما قدمت "مسلسل فارس بلا جواد"، وحول إمكانية تقديم عمل عن حياة الفنان مريم فخر الدين بعد أن شبهها الجمهور بها أوضحت أنها تشرفت بأن الجمهور شبه روحها بروح الفنانة الراحلة مريم فخر الدين لأنها فنانة لها تاريخ.

وعن إمكانية تصوير عمل عنها أوضحت أنها إذا كان العمل متقن وبه جودة عالية ستبذل كل جهدها لتخرج به إلى بر الأمان، وعن الأحلام التي تمنتها ولم تحققها أوضحت أنها كانت تتمنى الوقوف أمام سيدة الشاشة العربية فاتن حمامة، وحول الأفلام التي كانت تتمنى أن تقدمها من الأفلام الأبيض والأسود أوضحت أنها كانت تمنى العمل في أفلام "رد قلبي، دعاء الكروان،  حكاية حب".   

وحول إمكانية تغيير شكلها في دور من الأدوار أوضحت أنها لا تمانع من أن تغيير شكلها حسب ما يتطلبه الدور مشيرة أنه قامت بذلك في مسلسل "العميل 1001"، والتي ارتدت فيه عدسات لاصقه مع شعر مستعار من أجل الوصول إلى شخصية الفتاة الصهيونية التي قدمتها موضحة أنها فعلت ذلك في مسلسل "هيمه أيام الضحك والدموع".

أما بالنسبة إلى أدوار الأم أكدت أنها ممثلة وقدمت دور الأم المتقدمة في العمر في مسلسل "آخر ملوك الصعيد"، مع الفنان يحيى الفخراني في تطور الشخصية ، مضيفة أنها لا تمانع في أداء أي دور طالما أنه سيضيف لها في رصيدها الفني، وتعليقًا على غيابها عن السينما أكدت أنها راضية حتى الآن عن أدوراها السينمائية لأنه لا يوجد دور يشبه الآخر منذ أول أدوارها مع الفنان محمد هنيدي في فيلم "صاحب صاحبه"، ثم "جعلتني مجرمًا، و"حريم كريم"، وعن عدم نجاح فيلمها "بالعربي سندريللا" أوضحت أن الفيلم ينال مشاهدة عالية أثناء عرضه في الفضائيات لكن الدعاية التي صاحبته عند عرضه في دور العرض كانت ضعيفة.

وعن رأيها في مسلسلات الأجزاء شددت على من قراءة الأجزاء ككل قبل أن يدخل الفنان في العمل، لأنه من الممكن أن يحدث عدم تطور في الشخصية أو حجم الدور يقل، موضحة أنها خاضت تجربة الأجزاء في مسلسل "زيزينيا" الجزء الثاني حيث حلت محل الفنانة منى زكي بعد أن انسحبت في الجزء الثاني بسبب عدم تطور الدور في الجزء الأول،  وعن ظهور موسم درامي غير رمضان أوضحت أن هذا مناخ صحي وموجود في تليفزيونات العالم،  حيث أن الدراما المتنوعة طوال العام مفيد للعمل ومفيد للمشاهد أيضًا.
  

 

arablifestyle
arablifestyle

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

ريهام عبدالغفور توضح سر رغبتها في تقديم أدوار جديدة ريهام عبدالغفور توضح سر رغبتها في تقديم أدوار جديدة



الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

ريهام عبدالغفور توضح سر رغبتها في تقديم أدوار جديدة ريهام عبدالغفور توضح سر رغبتها في تقديم أدوار جديدة



GMT 06:08 2018 السبت ,21 إبريل / نيسان

نوال الزغبي ترفض الرد على زوجها السابق
لايف ستايلنوال الزغبي ترفض الرد على زوجها السابق

GMT 11:12 2018 الأحد ,08 إبريل / نيسان

المشروبات الغازية تؤثر على الكفاءة الجنسية
لايف ستايلالمشروبات الغازية تؤثر على الكفاءة الجنسية

GMT 17:34 2018 الثلاثاء ,27 آذار/ مارس

جبل الدم أول شاهد على جريمة بني البشر في دمشق
لايف ستايلجبل الدم أول شاهد على جريمة بني البشر في دمشق

GMT 19:24 2018 الثلاثاء ,17 إبريل / نيسان

إطلاله النيود أحدث صيحات الموضة في موسم الصيف
لايف ستايلإطلاله النيود أحدث صيحات الموضة في موسم الصيف

GMT 16:59 2018 الجمعة ,20 إبريل / نيسان

حِيل وخُطوات لإبراز جمال العيون دون مكياج
لايف ستايلحِيل وخُطوات لإبراز جمال العيون دون مكياج

GMT 11:49 2018 الجمعة ,12 كانون الثاني / يناير

حقيقة وفاة نجل النجم أحمد السقا في حادث مروري

GMT 09:43 2018 الأربعاء ,04 إبريل / نيسان

الفنان أحمد السقا ينفي وفاة نجله في حادث سير

GMT 08:48 2017 الأربعاء ,29 تشرين الثاني / نوفمبر

وداعا .. شادية

GMT 07:41 2018 الإثنين ,15 كانون الثاني / يناير

الظهور الأول لـ"ياسين السقا" بعد شائعة وفاته

GMT 15:32 2017 الجمعة ,08 كانون الأول / ديسمبر

هواجس تدفع بعضهن للموت

GMT 20:54 2017 الجمعة ,10 تشرين الثاني / نوفمبر

حكاية زينة عاشور وعمرودياب

GMT 11:20 2017 الخميس ,06 إبريل / نيسان

فوائد زيت الزيتون للعناية بالبشرة

GMT 16:24 2017 الخميس ,21 كانون الأول / ديسمبر

الموقف القانوني من زواج القاصرات

GMT 16:17 2016 الثلاثاء ,20 أيلول / سبتمبر

السوريون وشطارتهم

GMT 12:05 2017 الجمعة ,22 كانون الأول / ديسمبر

"سابع جار" الحلو مايكملش

GMT 14:23 2017 الخميس ,12 كانون الثاني / يناير

المهاجرون العرب بين التعايش والعزلة وأزمة الهوية

GMT 11:26 2016 الأربعاء ,24 آب / أغسطس

الألوان في الديكور

GMT 20:35 2016 الخميس ,15 أيلول / سبتمبر

صناعة القبّعات

GMT 16:32 2016 الثلاثاء ,20 أيلول / سبتمبر

ابتكر فكرة وغير حياتك

GMT 20:37 2016 الخميس ,15 أيلول / سبتمبر

المكياج الليلي

GMT 11:24 2016 الأربعاء ,24 آب / أغسطس

الألوان الزيتية والمائية

GMT 19:16 2017 الخميس ,23 شباط / فبراير

أنواع السياحة