arablifestyle
آخر تحديث GMT 08:24:05
لايف ستايل

الرئيسية

انتشار الشائعات يصيب السيدات بالخوف والتوتر من المرض "الخبيث"

"حمالة الصدر" لا تمنع تدفق السائل الليمفاوي مما يكذب الإصابة بسرطان الثدي

لايف ستايل

لايف ستايل"حمالة الصدر" لا تمنع تدفق السائل الليمفاوي مما يكذب الإصابة بسرطان الثدي

الإصابة بسرطان الثدي
لندن - كاتيا حداد

تعتبر الإصابة بسرطان الثدي، أمرًا مخيفًا، لا سيما أن العديد من العوامل التي تؤدي إليه، تبدو خارج السيطرة، من بينها العوامل الوراثية، والتقدم في العمر، أو حتى العامل الجنسي، على اعتبار أنه مرض لا يصيب سوى النساء، إلا أن هذه العوامل التي لا يمكن التحكم فيها، كانت سببًا في العديد من الأساطير التي دائمًا ما تدور حول احتمالات الإصابة بهذا المرض.

وأضافت صحيفة "الغارديان" البريطانية، في تقرير نشر على موقعها الإلكتروني، أن العديد من الشائعات تدور بشأن ما يمكن أن تفعله السيدات لحماية نفسها من كابوس الإصابة بهذا المرض، تمثل في ثلاثة محاور "حمالة الصدر، ومزيلات العرق، و الأشعة السينية".

حمالة الصدر

يرجع تاريخ تلك الفكرة إلى عام 1995، عندما نشر سيدني سينغر، وسوما غريسماشر، كتابهما، الذي يحمل عنوان "اللباس القاتل"، والذي أكد أن هناك علاقة بين ارتداء حمالة الصدر والإصابة بالسرطان، وهي الفكرة التي تمّ إحياؤها في العام الماضي، عندما كتب أحد ممارسي الطب البديل، مقالًا على موقع "غوب" المملوك لغوينيث بالترو، للترويج لنفس الأمر، ولعل ذلك الذي يجمع بين كل هؤلاء الناس، يتمثل في أنهم جميعًا ليسوا باحثين في مجال مرض السرطان، كما أنهم ليسوا أطباء.

ولعل المدهش أن الدراسة التي خرج بها سينغر وغريسماشر، لم يتم مراجعتها من قبل أيّا من خبراء الطب، ولكنها نشرت في إحدى المجلات المحترمة، حالها في ذلك حالة الدراسات العلمية والاكتشافات حسنة النية، وبحسب روايتهما التي يتمّ تداولها حاليا على موقع التواصل الاجتماعي "تويتر"، فإنهما أجرا مقابلات مع أكثر من أربعة آلاف امرأة أميركية، واكتشفا أن فرصة إصابة السيدة التي لا ترتدي حمالة صدر بسرطان الثدي لا تتجاوز واحدة بين كل 168 امرأة، في حين أن ثلاثة إلى أربعة سيدات ممن يرتدين حمالات صدر طيلة 24 ساعة يوميًا يصبن بالمرض اللعين.

ورأى الكاتبان أن حمالة الصدر تمنع تدفق السائل الليمفاوي، مما يؤدي إلى أورام مصحوبة بسموم في الثدي، إلا أن ذلك ليس صحيحًا على الإطلاق لأن السائل الليمفاوي، لا يبقى محاصرًا بسبب حمالات الصدر، لانه لا يتدفق في هذا الاتجاه أساسًا، كما أن حمالات الصدر المصممة بشكل مناسب لا يمكنها أن تؤدي إلى إرهاق أربطة الصدر. وانتقد عدد من العلماء، الدراسة المذكورة لأنها تجاهلت العديد من العوامل التي تؤدي إلى خطر الإصابة بالمرض، من بينها السمنة، والتي تزيد من احتمالات قيام المرأة بارتداء حمالات الصدر.

ونشر مركز فريد هاتشينسون للسرطان، وهو أحد المراكز التي تحظى باحترام عالمي، دراسة شاملة في عام 2014، تؤكد أنه لا توجد علاقة بين ارتداء حمالات الصدر، والإصابة بمرض سرطان الثدي على الإطلاق، وأن عددًا من المنظمات الأخرى، بينها سرطان الثدي الآن، ومعهد أبحاث السرطان في بريطانيا، وجمعية السرطان الأميركية أكدوا عدم وجود دليل حول زيادة احتمالات الإصابة بسرطان الثدي من جراء ارتداء حمالات الصدر.

ووصفت الطبيبة الأميركية، جينيفر جونتر، بأن مثل الأكذوبة تبدو قاسية، حيث أن المرأة التي تشعر بقدر من الألم من جراء ارتدائها حمالة صدر، ربما يصيبها الذعر بسبب الخوف من الإصابة بالسرطان من دون الذهاب إلى طبيب، ولكن إذا حدث ذلك، عليكن التوجه مباشرة إلى محال بيع حمالات الصدر، للحصول على حمالة الصدر ذات قياس مناسب.

مزيلات العرق

والأسطورة الجديدة التي تم الترويج لها، هي مزيل العرق، الذي قيل إنه يسبب سرطان الثدي، حيث يتم تبريرها بأن تلك المزيلات غالبًا ما تمنع السموم، وتمنع العرق من الخروج من الجسم أو أن أملاح الألومنيوم المستخدمة لمنع الغدد من إفراز العرق، غالبًا ما تؤدي للإصابة بالسرطان، وهي الأكذوبة التي انتشرت عن طريق البريد الإلكتروني، ودفعت العديد من الناس إلى التشكك في إجراءات النظافة الشخصية التي يقومون باتباعها.

فالغالبية العظمى من المواد الضارة التي تلحق الضرر بأجسامنا تأتي من الكبد أو الكلى، وليس من منطقة الإبط، حيث أن غالبية الدراسات التي ربطت بين مزيلات العرق والإصابة بالسرطان، يبدو أن مصدرها واحد، وهو الدكتورة فيليبا داربري، فإذا نظرنا إلى إحدى الدراسات التي تؤكد وجود الألومنيوم في أنسجة الثدي، نجد أنها، للوهلة الأولى، تبدو غير مؤكدة، لأن أصحاب تلك الدراسة لم يعقدوا مقارنة بينها وبين الأنسجة غير السرطانية.

وفي دراسة نشرتها مجلة المعهد الوطني للسرطان، شملت حوالي 1606 سيدة، يرجع تاريخها إلى عام 2002، أكد أنه لا توجد علاقة بين استخدام مزيلات العرق والإصابة بمرض السرطان، بينما أظهرت نتائج دراسة أخرى في عام 2006 أن 82% من النساء غير المصابات بمرض سرطان الثدي، يستخدمن مزيلات العرق.

الأشعة السينية

أما الأكذوبة الثالثة والتي تبدو خطيرة للغاية، فهي أن تصوير الثدي بالأشعة السينية يؤدي إلى الإصابة بالمرض، فالصحيح أن الاكتشاف المبكر لسرطان الثدي، يساعد بصورة كبيرة على الشفاء منه، وعدم الوفاة بنسبة تصل إلى 25%، وبالتالي فإن انتشار هذه الأكذوبة تبدو خطيرة، في ظل إجماع طبي بشأن فوائد تصوير الثدي بالأشعة السينية مما يجعله يفوق أي حديث حول الأخطار الناجمة عن ذلك.

وتصوير الثدي بالأشعة السينية لمدة عشرون دقيقة سنويًا، ينطوي في الواقع على جرعة صغيرة جدًا من الإشعاع، وتبدو بعيدة كل البعد عن التسبب في الإصابة بمرض السرطان، حيث أن الإصابة بالورم الخبيث، والتي تنفصل فيها الخلايا عن الورم الأصلي، لتنتشر في أنحاء مختلفة من الجسم، تبدو عملية معقدة للغاية، لا يمكن أن تحدث من جراء الضغط على الصدر أثناء تصوير الثدي بالأشعة السينية.

وأن عملية التصوير بالأشعة السينية التي ربما تبدو مخيفة للعديد من السيدات، لأنه يمكن اكتشاف المرض من خلالها، تعدّ واحدة من أسباب نجاة ثماني سيدات من بيّن كلّ عشرة مصابات بسرطان الثدي من الموت المحقق بفعل المرض، في الوقت الحالي.

arablifestyle
arablifestyle

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

حمالة الصدر لا تمنع تدفق السائل الليمفاوي مما يكذب الإصابة بسرطان الثدي حمالة الصدر لا تمنع تدفق السائل الليمفاوي مما يكذب الإصابة بسرطان الثدي



الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

حمالة الصدر لا تمنع تدفق السائل الليمفاوي مما يكذب الإصابة بسرطان الثدي حمالة الصدر لا تمنع تدفق السائل الليمفاوي مما يكذب الإصابة بسرطان الثدي



GMT 19:18 2018 الثلاثاء ,17 إبريل / نيسان

 أمل كلوني تخطف الأنظار في أحدث جلسة تصوير
لايف ستايل أمل كلوني تخطف الأنظار في أحدث جلسة تصوير

GMT 07:40 2018 الخميس ,19 إبريل / نيسان

ملحم زين يكشف عن انتظار طفل جديد في الأسرة
لايف ستايلملحم زين يكشف عن انتظار طفل جديد في الأسرة

GMT 11:12 2018 الأحد ,08 إبريل / نيسان

المشروبات الغازية تؤثر على الكفاءة الجنسية
لايف ستايلالمشروبات الغازية تؤثر على الكفاءة الجنسية

GMT 17:34 2018 الثلاثاء ,27 آذار/ مارس

جبل الدم أول شاهد على جريمة بني البشر في دمشق
لايف ستايلجبل الدم أول شاهد على جريمة بني البشر في دمشق

GMT 19:24 2018 الثلاثاء ,17 إبريل / نيسان

إطلاله النيود أحدث صيحات الموضة في موسم الصيف
لايف ستايلإطلاله النيود أحدث صيحات الموضة في موسم الصيف

GMT 19:34 2018 الثلاثاء ,27 آذار/ مارس

تكبير الصدر في المنزل من دون عمليات تجميل
لايف ستايلتكبير الصدر في المنزل من دون عمليات تجميل

GMT 11:49 2018 الجمعة ,12 كانون الثاني / يناير

حقيقة وفاة نجل النجم أحمد السقا في حادث مروري

GMT 09:43 2018 الأربعاء ,04 إبريل / نيسان

الفنان أحمد السقا ينفي وفاة نجله في حادث سير

GMT 08:48 2017 الأربعاء ,29 تشرين الثاني / نوفمبر

وداعا .. شادية

GMT 07:41 2018 الإثنين ,15 كانون الثاني / يناير

الظهور الأول لـ"ياسين السقا" بعد شائعة وفاته

GMT 15:32 2017 الجمعة ,08 كانون الأول / ديسمبر

هواجس تدفع بعضهن للموت

GMT 20:54 2017 الجمعة ,10 تشرين الثاني / نوفمبر

حكاية زينة عاشور وعمرودياب

GMT 11:20 2017 الخميس ,06 إبريل / نيسان

فوائد زيت الزيتون للعناية بالبشرة

GMT 16:24 2017 الخميس ,21 كانون الأول / ديسمبر

الموقف القانوني من زواج القاصرات

GMT 16:17 2016 الثلاثاء ,20 أيلول / سبتمبر

السوريون وشطارتهم

GMT 12:05 2017 الجمعة ,22 كانون الأول / ديسمبر

"سابع جار" الحلو مايكملش

GMT 14:23 2017 الخميس ,12 كانون الثاني / يناير

المهاجرون العرب بين التعايش والعزلة وأزمة الهوية

GMT 11:26 2016 الأربعاء ,24 آب / أغسطس

الألوان في الديكور

GMT 20:35 2016 الخميس ,15 أيلول / سبتمبر

صناعة القبّعات

GMT 16:32 2016 الثلاثاء ,20 أيلول / سبتمبر

ابتكر فكرة وغير حياتك

GMT 20:37 2016 الخميس ,15 أيلول / سبتمبر

المكياج الليلي

GMT 11:24 2016 الأربعاء ,24 آب / أغسطس

الألوان الزيتية والمائية

GMT 19:16 2017 الخميس ,23 شباط / فبراير

أنواع السياحة