arablifestyle
آخر تحديث GMT 18:20:18
لايف ستايل

الرئيسية

تعدّان مِن المُناضلات في حركات المجتمع المدني

إعلامية وشاعرة تخوضان انتخابات لبنان مدنيًّا وعلمانيًّا

لايف ستايل

لايف ستايلإعلامية وشاعرة تخوضان انتخابات لبنان مدنيًّا وعلمانيًّا

جمانة حداد وبولا يعقوبيان
بيروت ـ فادي سماحه

تعدّ الأعوام الخمسة "الإضافية" التي حصل عليها مجلس النواب اللبناني بعدما مدّد لنفسه مرتين منذ انتهاء عهده عام 2009 حافزا لانطلاق مجتمع مدني يحمل وعيا سياسيا مختلفا، ويدعو إلى تأسيس دولة مدنية وعلمانية قائمة على العدالة والحرية واحترام حقوق المواطنة. ظل هذا المجتمع المدني على هامش الحياة السياسية، يُناضل في الشارع وعبر البيانات ومواقع التواصل الاجتماعي، إلى أن ارتأى خوض الانتخابات النيابية المزمع حصولها في أيار/ مايو المقبل.

وتنادت الجمعيات المدنية إلى تجمُّع شامل يحمل اسم "وطني" بغية التعاون والتنسيق في إدارة الحملات الانتخابية. وكان واضحا الحضور النسائي في هذه الجمعيات التي كانت منطلقا لنضال نسائي حقيقي ما زال قائما، ولم يكن مفاجئا أن تنخرط شخصيات نسائية معروفة في خوض الانتخابات.

الإعلامية بولا يعقوبيان والشاعرة والصحافية جمانة حداد تخوضان الانتخابات النيابية مدنيا، فهما من المناضلات في حركات المجتمع المدني، سواء على الأرض أو في الإعلام مرئيا ومكتوبا، جمعتهما الصدفة في دائرة واحدة هي دائرة بيروت الأولى وفي لائحة واحدة: بولا عن مقعد الأرمن الأرثوذكس، وجمانة عن مقعد الأقليات. إنها المرة الأولى التي تخوض إعلامية وشاعرة الانتخابات، ومن خارج التقليد اللبناني الذي طالما حصر اللعبة الانتخابية في الميدان السياسي والحزبي والعائلي والمناطقي والعشائري، وهما تخوضانها علمانيا ومدنيا واجتماعيا، وإن أذعنتا بالضرورة لنظام الترشُّح اللبناني الذي يفرض على المرشّح التزام الخانة الطائفية والمذهبية التي ينتمي إليها رسميا.

ترفع بولا يعقوبيان شعار "المعارضة" ولم يكن ترشُّحها من خلال "حزب سبعة" المدني إلا إصرارا على انتمائها المواطني والعلماني، وتشير إلى أنها لم تختر أي حزب سياسي للترشُّح، هي التي أطلّت سنوات عبر تلفزيون "المستقبل"، وتملك علاقات ممتازة في المعترك السياسي باختلاف تياراته.

وفي رأيها أن الإعلاميين والصحافيين مؤهلون أكثر من سواهم لخوض الحياة البرلمانية، أكثر من الأطباء والمهندسين مثلاً، فهم في قلب "المصنع" السياسي وينتمون إليه. لا تميل بولا إلى فكرة الشخص الواحد الذي يختصر الجماعة، بل تفضّل الشخص الذي يحمل مشروعا سياسيا وإصلاحيا وعلمانيا، وترى أن الصوت المدني الحر يجب أن يدخل الحلقة البرلمانية، فهو يمثل الأفراد والجماعات التي تعمل الدولة على تهميشهم، وقوة التغيير تأتي من خارج السلطة ورموزها.

ورفعت جمانة حداد الشاعرة المعارضة والمحتجّة عبر مقالاتها في جريدة "النهار" ومواقفها، شعارا شاملا ومختصرا لحملتها الانتخابية: "من أجل دولة مدنية.. إنسانوية.. تنموية وعادلة". وترى أنه لا بد من ضخ دم جديد في "مجلس الشعب" وإحداث صدمة إيجابية، إذ بات ملحا إحداث تغيير في مفهوم الترشُّح وتوسيع رقعة التمثيل العلماني والمدني. وعلى الدولة، في نظرها، أن توفّر أمورا ضرورية: الحماية الاجتماعية للمواطن، وصون الحرية، وحقوق المواطن على اختلافها، والعدالة، والتعدد والاختلاف، واحترام البيئة، ونبذ الطائفية والتعصب.
يذكر أن الإعلامية والشاعرة تملكان آمالاً كبيرة بقدرات المجتمع المدني الذي بات موجودا بقوة، والذي يمثّل وصوله إلى البرلمان ثورة سلمية داخل البرلمان التقليدي.​

 

arablifestyle
arablifestyle

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

إعلامية وشاعرة تخوضان انتخابات لبنان مدنيًّا وعلمانيًّا إعلامية وشاعرة تخوضان انتخابات لبنان مدنيًّا وعلمانيًّا



الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

إعلامية وشاعرة تخوضان انتخابات لبنان مدنيًّا وعلمانيًّا إعلامية وشاعرة تخوضان انتخابات لبنان مدنيًّا وعلمانيًّا



GMT 07:27 2018 الأحد ,17 حزيران / يونيو

إيهاب فهمي سعيد بالنجاح الذي حققه مسلسل "رحيم"
لايف ستايلإيهاب فهمي سعيد بالنجاح الذي حققه مسلسل "رحيم"

GMT 11:53 2018 الأربعاء ,06 حزيران / يونيو

كوالالمبور وجهة سياحية لا تُفوَّت في آسيا
لايف ستايلكوالالمبور وجهة سياحية لا تُفوَّت في آسيا

GMT 11:32 2018 الأربعاء ,06 حزيران / يونيو

السياحة في ايطاليا ترييستي وجهة ساحلية جذابة
لايف ستايلالسياحة في ايطاليا ترييستي وجهة ساحلية جذابة

GMT 09:43 2018 الأربعاء ,04 إبريل / نيسان

الفنان أحمد السقا ينفي وفاة نجله في حادث سير

GMT 11:49 2018 الجمعة ,12 كانون الثاني / يناير

حقيقة وفاة نجل النجم أحمد السقا في حادث مروري

GMT 08:48 2017 الأربعاء ,29 تشرين الثاني / نوفمبر

وداعا .. شادية

GMT 07:41 2018 الإثنين ,15 كانون الثاني / يناير

الظهور الأول لـ"ياسين السقا" بعد شائعة وفاته

GMT 15:32 2017 الجمعة ,08 كانون الأول / ديسمبر

هواجس تدفع بعضهن للموت

GMT 20:54 2017 الجمعة ,10 تشرين الثاني / نوفمبر

حكاية زينة عاشور وعمرودياب

GMT 11:20 2017 الخميس ,06 إبريل / نيسان

فوائد زيت الزيتون للعناية بالبشرة

GMT 16:24 2017 الخميس ,21 كانون الأول / ديسمبر

الموقف القانوني من زواج القاصرات

GMT 12:05 2017 الجمعة ,22 كانون الأول / ديسمبر

"سابع جار" الحلو مايكملش

GMT 16:17 2016 الثلاثاء ,20 أيلول / سبتمبر

السوريون وشطارتهم

GMT 14:23 2017 الخميس ,12 كانون الثاني / يناير

المهاجرون العرب بين التعايش والعزلة وأزمة الهوية

GMT 11:26 2016 الأربعاء ,24 آب / أغسطس

الألوان في الديكور

GMT 20:35 2016 الخميس ,15 أيلول / سبتمبر

صناعة القبّعات

GMT 16:32 2016 الثلاثاء ,20 أيلول / سبتمبر

ابتكر فكرة وغير حياتك

GMT 20:37 2016 الخميس ,15 أيلول / سبتمبر

المكياج الليلي

GMT 11:24 2016 الأربعاء ,24 آب / أغسطس

الألوان الزيتية والمائية

GMT 07:03 2017 الأربعاء ,20 كانون الأول / ديسمبر

بيثان ماكرنان تشعر بمسؤوليتها عن مقتل صديقتها الديبلوماسية

GMT 10:23 2017 الخميس ,02 تشرين الثاني / نوفمبر

الراحة النفسية في ارتداء الملابس أهم من المنظر الجذاب

GMT 19:16 2017 الخميس ,23 شباط / فبراير

أنواع السياحة

GMT 17:57 2017 الجمعة ,23 حزيران / يونيو

​تزيين المنازل في المناسبات

GMT 11:34 2017 الإثنين ,23 تشرين الأول / أكتوبر

اعرفْ وطنك أكثر تحبه أكثر

GMT 11:20 2016 الأربعاء ,24 آب / أغسطس

إبتكر فكرة وغير حياتك

GMT 11:29 2016 الأربعاء ,24 آب / أغسطس

ناطحات أسعار؟

GMT 11:30 2016 الأربعاء ,24 آب / أغسطس

لماذا " داليا و التغيير " ؟

GMT 18:25 2017 الخميس ,13 تموز / يوليو

تنشيط السياحة.. والرياضة المصرية

GMT 10:36 2017 السبت ,23 كانون الأول / ديسمبر

ظروف عائلية