arablifestyle
آخر تحديث GMT 14:21:09
لايف ستايل

الرئيسية

أجرى فيه بيل أول مكالمة هاتفية على الإطلاق

فندق "برونز" يتباهى بكتابة "كتاب الأدغال" بين أروقته

لايف ستايل

لايف ستايلفندق "برونز" يتباهى بكتابة "كتاب الأدغال" بين أروقته

فندق "برونز"
لندن - كاتيا حداد

يصعب أن يجد هواة الأدب غرفة فندق في لندن ترتبط بالثقافة أكثر من هذا الجناح في فندق "برونز"، والذي يعتبر الأكثر تميزًا، ويُسّم باسم روديارد كيبلينغ، الذي كتب بعض الأجزاء من سلسلة "كتاب الأدغال" بين هذه الجدران (ولتخليد صلته بالجناح، يعلق الفندق رسالة كتبها الكاتب عام 1919 في المدخل)، ويتضمن الجناح ورق حائط مرسوم باليد، وأغطية فخمة ورخام أرابيسكاتو.فندق برونز يتباهى بكتابة كتاب الأدغال بين أروقته

الجناح: مساحته 1،665 قدم مربع (155 مترًا مربعًا)، وإن أردنا التفصيل فهو يتكون من صالة استقبال وغرفة نوم ومرحاض وحمام بنفس حجم معظم غرف الفنادق في لندن، أما اللون الذي يقابلك بمجرد الدخول: صالة الاستقبال وغرفة النوم مغطيتان بورق حائط من شركة "لويس & وود"، من لون غريب من الذهبي والأخضر والزهري، ويتمركز بغرف النوم سرير مخملي فيروزي اللون، فيبدو وكأنك تقيم في قصر في الهند الاستعمارية.

الغرفة تواجه شارع ألبارمارل، وتمتلئ بالضوء الطبيعي الذي يدخل من نوافذها الممتدة من الأرض إلى السقف، يمكن أن تكون الغرفة موطنا لمحبي القراءة سواء من لندن أو خارجها: تماثيل الأفيال والمصابيح المصممة، وتمثال نصفي من لورد بايرون والكتب التي كتبها عظماء اللغة الإنجليزية تخللت في جميع أنحاء الغرفة: ستجد أوستن وشكسبير جنبا إلى جنب، بالطبع، طبعات مختلفة من سلسلة كتاب الأدغال.فندق برونز يتباهى بكتابة كتاب الأدغال بين أروقته

الحمام من الرخام الإيطالي الأبيض، ويمكنك اعتباره استراحة محايدة اللون للعين، ويضم دش مزدوج غزير المياه وحوض كبير، ويُعد هذا هو الحمام المناسب للاسترخاء، حيث تتوفر زيوت الحمام والشموع، وتتيح لك الإقامة في الجناح الدخول إلى المنتجع الصحي في الفندق، إلى جانب خدمة نقل للمطار في اتجاه واحد، وخدمات تفريغ الحقائب، وتليفون جوال مجاني طوال مدة إقامتك، و يمكن إضافة أربع غرف نوم.

أقام في هذا الفندق التاريخي العديد من المشاهير بدءً من وينستون تشيرشل إلى أجاثا كريستى، وتيودور روزفلت، وألكسندر غراهام بيل، الذي أجرى أول مكالمة هاتفية على الإطلاق بالفندق، وهذا الفندق واحدًا من أول الفنادق التي بُنيت بلندن، إذ أنشئ في مبني واحد عام 1837 – واليوم يمتد عبر 11 مبنى، بالمقارنة مع الفنادق الكبرى الأخرى بالمدينة، فهو صغير بما فيه الكفاية لتشعر بالحميمة ولكن لا يزال كبيرا بما فيه الكفاية لتشعر بالخصوصية.

وعلى الرغم من أن مطعم الفنقد هكس مايفير غالبا ما يكون هادئا جدا، فهو يقدم وجبات شهية من المكونات البريطانية الموسمية، مع خيارات من بينها محار دونجارفان الصخري، وسمك السلمون المدخن، واللحم المقدد من توربايدوفر والخبز، ويقدم الوجبات نوادل ودودون، ويضعونها على مفارش من اللون الأبيض، وما يمكنك توقعه هنا هو استراحة هادئة بعيدا عن ضوضاء وسط المدينة، إذ يضمن الزجاج المزدوج نوما هادئا، فهو فندق عائلي جدا، وهذا ليس الحال دائما بالأجنحة الرئيسية في الفنادق على هذا المستوى، التي كثيرا ما تميل للطابع المحايد المستخدم في الأعمال التجارية، ولكن هذا الفندق أكثر إبداعا بكثير.

وعلى الرغم من أن الأجنحة مشبعة بالتاريخ، إلا إنها حافظت على مواكبة العصر أيضا، فستجد تلفزيون 55 بوصة، أمام السرير مباشرة، تنتقل لعالم آخر بلمسة زر واحدة، كما لو كان سحرا، وتتوفر وسائل الراحة الحديثة الأخرى، مثل آلة صنع النسبرسو، فليس فقط الاهتمام بالتفاصيل في القطع المختارة، ولكن أيضا طبيعتها المرحة، فهناك قرد معلق فوق باب الجناح، وهناك منحوتة ضخمة لمحارة تبث الضوء فوق حوض الاستحمام، ولوحة لسيدة تسترخي فوق أريكة في غرفة النوم، وهذا يذكرك أن هذا ليس مكانا للجدية.

أما النقطة غير الإيجابية فهي الشرفات ضئيلة ومزدانة بأشجار البرتقال، وبالتالي للأسف غير صالحة للاستعمال، بينما يقع الفندق على بُعد خمس دقائق سيرا على الأقدام من غرين بارك، مما يضعك في وسط حي مايفير – يقع في نفس الشارع الي يقيم به نجوم ميشلان، ويوجد به المعارض الفنية المستقلة ومحلات مصممين من أمثال مثل ألكسندر وانغ وفيكتوريا بيكهام.

 

arablifestyle
arablifestyle

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

فندق برونز يتباهى بكتابة كتاب الأدغال بين أروقته فندق برونز يتباهى بكتابة كتاب الأدغال بين أروقته



الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

فندق برونز يتباهى بكتابة كتاب الأدغال بين أروقته فندق برونز يتباهى بكتابة كتاب الأدغال بين أروقته



GMT 02:20 2018 السبت ,17 شباط / فبراير

وفاء عامر فتاة بسيطة تبيع الكبدة في " السر"
لايف ستايلوفاء عامر فتاة بسيطة تبيع الكبدة  في " السر"

GMT 14:32 2018 الثلاثاء ,30 كانون الثاني / يناير

الأحفاد يحددون موقفهم من كبار السن بناء على أجدادهم
لايف ستايلالأحفاد يحددون موقفهم من كبار السن بناء على أجدادهم

GMT 10:23 2018 الأربعاء ,14 شباط / فبراير

ملكة جمال مصر في جلسة تصوير بتوقيع مايكل ساويرس
لايف ستايلملكة جمال مصر في جلسة تصوير بتوقيع مايكل ساويرس

GMT 18:38 2017 الثلاثاء ,19 كانون الأول / ديسمبر

عُمان تُعلن تنشيط قطاعها السياحي من خلال محمية المها
لايف ستايلعُمان تُعلن تنشيط قطاعها السياحي من خلال محمية المها

GMT 11:49 2018 الجمعة ,12 كانون الثاني / يناير

حقيقة وفاة نجل النجم أحمد السقا في حادث مروري

GMT 08:48 2017 الأربعاء ,29 تشرين الثاني / نوفمبر

وداعا .. شادية

GMT 07:41 2018 الإثنين ,15 كانون الثاني / يناير

الظهور الأول لـ"ياسين السقا" بعد شائعة وفاته

GMT 15:32 2017 الجمعة ,08 كانون الأول / ديسمبر

هواجس تدفع بعضهن للموت

GMT 20:54 2017 الجمعة ,10 تشرين الثاني / نوفمبر

حكاية زينة عاشور وعمرودياب

GMT 16:24 2017 الخميس ,21 كانون الأول / ديسمبر

الموقف القانوني من زواج القاصرات

GMT 11:20 2017 الخميس ,06 إبريل / نيسان

فوائد زيت الزيتون للعناية بالبشرة

GMT 16:17 2016 الثلاثاء ,20 أيلول / سبتمبر

السوريون وشطارتهم

GMT 11:26 2016 الأربعاء ,24 آب / أغسطس

الألوان في الديكور

GMT 14:23 2017 الخميس ,12 كانون الثاني / يناير

المهاجرون العرب بين التعايش والعزلة وأزمة الهوية

GMT 12:05 2017 الجمعة ,22 كانون الأول / ديسمبر

"سابع جار" الحلو مايكملش

GMT 11:24 2016 الأربعاء ,24 آب / أغسطس

الألوان الزيتية والمائية

GMT 11:30 2016 الأربعاء ,24 آب / أغسطس

لماذا " داليا و التغيير " ؟

GMT 20:35 2016 الخميس ,15 أيلول / سبتمبر

صناعة القبّعات

GMT 16:32 2016 الثلاثاء ,20 أيلول / سبتمبر

ابتكر فكرة وغير حياتك

GMT 11:20 2016 الأربعاء ,24 آب / أغسطس

إبتكر فكرة وغير حياتك

GMT 20:37 2016 الخميس ,15 أيلول / سبتمبر

المكياج الليلي

GMT 19:16 2017 الخميس ,23 شباط / فبراير

أنواع السياحة

GMT 11:29 2016 الأربعاء ,24 آب / أغسطس

ناطحات أسعار؟

GMT 10:23 2017 الخميس ,02 تشرين الثاني / نوفمبر

الراحة النفسية في ارتداء الملابس أهم من المنظر الجذاب

GMT 18:25 2017 الخميس ,13 تموز / يوليو

تنشيط السياحة.. والرياضة المصرية

GMT 11:34 2017 الإثنين ,23 تشرين الأول / أكتوبر

اعرفْ وطنك أكثر تحبه أكثر

GMT 17:57 2017 الجمعة ,23 حزيران / يونيو

​تزيين المنازل في المناسبات

GMT 13:58 2017 الخميس ,07 كانون الأول / ديسمبر

صندوق تعاوني للنساء

GMT 10:36 2017 السبت ,23 كانون الأول / ديسمبر

ظروف عائلية

GMT 17:26 2017 الإثنين ,25 كانون الأول / ديسمبر

احمد زاهر " البطل" القادم

GMT 14:01 2017 الخميس ,07 كانون الأول / ديسمبر

تجربتي في نزل فينان البيئي

GMT 11:48 2017 السبت ,30 كانون الأول / ديسمبر

امنيات النساء لعام 2018