arablifestyle
آخر تحديث GMT 09:22:09
لايف ستايل
لايف ستايل

عراقيات يُبرزن أنَّ الزواج غير مرهون بالإنجاب وشدَّدن أنَّه ضروري مثل الأكل أو الشرب

الرئيسية

احداهن كشفت أنَّها شعرت بالخجل من التفكير في الارتباط بعد سن اليأس

عراقيات يُبرزن أنَّ الزواج غير مرهون بالإنجاب وشدَّدن أنَّه ضروري مثل الأكل أو الشرب

لايف ستايل

لايف ستايلعراقيات يُبرزن أنَّ الزواج غير مرهون بالإنجاب وشدَّدن أنَّه ضروري مثل الأكل أو الشرب

الزواج في سن الخمسين
بغداد – نجلاء الطائي

يعتبر الزواج بعد سنّ الخمسين ليس شائعاً في مجتمعنا، وخصوصاً بالنسبة إلى النساء, فيما يعد زواج الرجل الخمسيني بامرأة قريبة من سنّه هو أمر شبه مستحيل، بما أنه يبحث غالباً عن الأصغر سناً, لكن لا شيء ثابتاً، إذ يحدث أن يطرق "النصيب" باب إحداهنّ بعد تخطيها الخمسين من عمرها ليغيّر حياتها, بينما كشفت احدى السيدات وتدعى رويدة أنها ودَّعت سنوات الزواج، بعد أن طرق اليأس أبوابها حين تجاوزت الثلاثين، وتسلل إلى أسماعها كلمة عانس بعد الثلاثين بسنوات، والأكثر من ذلك سمعت من زوجة أخيها عبارة (بارت) أي أنها لا تصلح للزواج أبداً.

وأضافت, "كثيرا ما كان يؤلمني الحديث عن سبب عدم زواجي فأقول: نصيب، وفي بعض الأحيان أحاول أن اضفي على نفسي شيئا من الكبرياء، فأقول جاء لخطبتي الكثير، إلا أنني لم اقتنع بأي منهم، وأحيانا أقول: لم يأت الشخص المناسب، ولم أكن أريد أن أحرق عمري مع رجل يتزوجني من أجل ما امتلك من مال، وأضحى الحديث عن العنوسة والزواج يستفزني ويثير غضبي، ويشعرني بأني كنت الخاسر في هذه الحياة، بالأخص بعد زواج شقيقتي الأصغر ووفاة والدتي، فقد اضطررت للعيش مع شقيقتي المتزوجة وأقاسمها المأكل والمشرب، وهذا الوضع جعلني أمام الكل وكأني متطفلة على حياتها، حتى اضطررت لشراء بيت صغير ملاصق لها".

وتابعت, "مع كل هذا كان الفراغ يخترق ذهني، حتى لو كنت وسط جمهرة من الاقارب والاصدقاء، وفي الكثير من الاحيان كنت  اقضي وقتا طويلا احتسب السنوات، واقول لو كنت تزوجت في العشرينات لكان لدي الآن أولاد وبنات وأحفاد يشقون صمت البيت، ويحيلون الوحشة إلى متعة وسعادة، فأنتفض واذهب إلى بيت شقيقتي حتى يقترب موعد نومي وأعود إلى فراشي البارد، حتى فوجئت بأحد اقاربي يطلبني للزواج، بعد ان توفيت زوجته وأصبح وحيدا بعد زواج ابنه وبناته، بل وجاء إلى مكان عملي ليحدثني بالأمر فصدمت".

واستطردت, "أتزوج وأنا على أبواب الخمسين، وقد بلغت سن اليأس أي أني لم أنجب، اذن لماذا اتقبل زواج بلا عائلة بلا أبناء بلا سعادة، تشاورت بالأمر مع شقيقتي، فوجدتها تشجعني على ذلك وتشد على يدي بأن اقضي ما تبقى من عمري مع شريك لحياتي افضل من ان اكون وحيدة, وكتمت الموضوع عن كل من حولي في محيط العمل، كونه يثير السخرية والضحك، بالأخص وأن هناك  الكثيرات من حولي هن  بلا زواج وفي اعمار العشرينات والثلاثينات، وكانت تراودني فكرة الرغبة في العيش مع رجل، هذا اصبح مفهومي للزواج بعد ان عشت تجربة الوحدة وتذوقت مرارة الاحساس بأني عانس، اعرف ان من افضل اللحظات في حياة الفتاة، هي حين تذهب لشراء مستلزمات الزواج، كنا نذهب معا لشراء الملابس والمستلزمات الأخرى، وترددت أمامي عبارة مبروك تجهزين لابنك او لابنتك، فأبتسم على وقع خجل وغيض وغضب، واقول, نعم نعم، وكأن كل من حولي يقول لي: انك تدخلين عش الزوجية في وقت متأخر، أو في الوقت الذي تطايرت منه نفحات الحب والرومانسية.

وأكملت, "لا أعرف لماذا اشعر بالخجل من أن اتحدث بهذا الموضوع مع صديقاتي, حتى جاء موعد الزفاف، دخلت اكثر من محل لتأجير وبيع ملابس الزفاف، قلبت الاثواب حتى انتهى صف الملابس، دون أن أشعر أن هناك ما يليق بي، حتى وقفت الى جانبي عاملة المحل لتقول لي: هل استطيع مساعدتك!  ما هو القياس الذي تلبسه ابنتك، ضحكت ثم قالت: قد تكون خطيبة ابنك، لم انطق بكلمة وغادرت المكان، ووجدت ان من غير اللائق ان اجرب اي ثوب زفاف من التي ملأت محال تزيين العرائس، اكتفيت بشراء ملابس اعتيادية وذهبت الى صالون الحلاقة دون ان اقول بانني عروس.

ورأت أن الزواج عالم غريب حين يكون بلا ضوضاء وبلا ضجة وبلا صخب كل شيء هادئ, مضيفة أن هناك شعورا بأنها لن تكون وحيدة بعد اليوم، بل هناك من يشاركها فطورها وضحكتها، وأن هناك من ينهض لتجهز له الملابس، وتابعت, "هناك من ينتظرني حين عودتي من العمل، وعرفت ان الحياة مشاركة في كل ما نمتلك من مشاعر الحب والقلق والخوف والالم والمحبة والرغبة والانتظار والامل".

وكشفت سندس التي دخلت عش الزوجية منذ عام أن العلاقة الزوجية قوية وعميقة وحميمة، وأضافت, "تشعرنا في بعض الاحيان بالدفء والامان، بل وفي احيان اخرى تشعرنا باننا على قدر المواجهة في كل شيء، بالإضافة الى ذلك فأنها تتمتع بدرجة عالية من الحساسية، بالأخص اذا كان الزواج في اعمار تجاوزت سن الشباب والمراهقة بل وتجاوزت سن الخمسين، حيث يكون الزواج هنا حاجة ملحة بالنسبة للمرأة او الرجل، حيث لا يجد منقذا لما هو فيه الا ان يكون هناك شريك يقاسمه سنوات عمره الاخيرة ان كانت حلوة او مرة وهذا يتطلب المودة والرحمة من الزوجين".

وتروي حكايتها: بلغت سن اليأس وكان أبي هو العائق الأكبر في حياتي، يرفض كل من يتقدم لي بعد أن تركتني أمي وحيدة معه، فقد اصبح انسانا لا يعرف الرحمة وما يشغله هو كيف يطرد من يتقدم لخطبتي،  حتى توفي وتركني امرأة لا تمتلك مما تمتلكه المرأة الا صورة باهتة وجسد نحيل ووحدة يعرفها الجميع حين يتطلع الى ملامحي وأنا أجر الخطى إلى مكان عملي، أعود الى البيت، لا صوت، لا ضجيج ولا حتى اي شيء يستفزني ويثيرني ويجعلني اصرخ بأعلى صوت، كان أبي يحيل حياتي الى الجحيم الا انه حين توفي تركني في وحدة قاتلة، كنت اعيش هذه الوحدة دون ان اشتكي لمن معي في العمل، فالكل يعرف اني دخلت في عالم موحش تكاد الوحدة تجلدني كل يوم وكأني ادفع بقية عمري لما اقترفته مع ابي، حتى دعتني احدى زميلات العمل الى بيتها والمبيت عندها، وجرني الحديث عن الوحدة، وكيف اني خسرت الكثيرين، بسبب انانية ابي وحرصه على ان اكون معه حتى اخر يوم في حياته.

وأضافت, "ما هي إلا أيام حتى دعتني مرة أخرى لتناول الغداء في بيتها، فكانت الدعوة هي في الحقيقة دعوة للزواج حيث طلبت مني أن اتزوج والدها الذي أصبح مؤخرًا يعيش لوحده، فطلبت منها أن تمهلني فترة للتفكير، لكني في الحقيقة كنت مبتهجة وسعيدة كوني اطلب للزواج وأنا في آخر صفحة من صفحات الأنوثة، ولم اكن احتاج وقتا للتفكير الا انني طلبت منها ذلك حتى لا تجدني متلهفة للزواج، حتى تزوجت دون أن يعلم أي من الاقارب أو الأصدقاء، ودخلت عش الزوجية، فشعرت أن الحياة الزوجية هي في الحقيقة طريق إلى المودة والرحمة، وان المرأة تنعم بأعظم سكن؛ وهو قلب وعقل شريك حياتها.

واكملت: " وجدت أن الحياة الزوجية ليس بالضرورة أن يكون فيها أولاد، وهي في الحقيقة أعظم نعمة منحها الله للإنسان, احيانا اقول اني اصبحت مثلي مثل من تزوجت مبكرا وانجبت بنات واولادا وكل كان له طريق في الحياة، فأصبحت اقاسم هذا الرجل وحدته، لكن بحق تبددت الوحشة التي رافقتني بعد وفاة والدي او بالحقيقة التي رافقتني منذ ان شعرت بأني ارغب بالزواج، لا انكر اني تعرضت لسخرية الكثيرين ومنهم شقيقتي التي قالت لي: ان الزواج في هذا العمر يشبه الدواء او الاكل او المشروب الذي انتهى مفعوله، فلا لذة ولا طعم ولا شفاء، فيما قال لي البعض الاخر: لكل شيء في الحياة قطار وليس للعمر فقط، انما هناك قطار لكل ما نريد ونحب ونشتهي، لذا فأنت تقفين في محطة غادرتها كل القاطرات.

وأوضحت المستشارة الاجتماعية سجى عبد اللطيف, أن المجتمع يحترم الحرمان العاطفي والجسدي، يحترم الاحتياج لوجود شريك يقاسم الحياة ويساعد على التعامل مع تحدياتها، وكثيرة من السيدات دفعت ثمن هذه الأفكار، من خلال حرمانها من تلبية احتياجاتها المعنوية والمادية والمالية، وهذا ما جعل كثيرًا من النساء يلجأن للزواج العرفي، حيث أن الموضوع له جذور اجتماعية راجعة لتلك المفاهيم التي ساهم فيها الإعلام بدون وعي، عندما أعلى من شأن قصص التضحية والأم المضحية، وركز على النظرة السلبية للمرأة التي تتزوج سّن متأخر.

arablifestyle
arablifestyle

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

عراقيات يُبرزن أنَّ الزواج غير مرهون بالإنجاب وشدَّدن أنَّه ضروري مثل الأكل أو الشرب عراقيات يُبرزن أنَّ الزواج غير مرهون بالإنجاب وشدَّدن أنَّه ضروري مثل الأكل أو الشرب



GMT 08:25 2017 الإثنين ,11 كانون الأول / ديسمبر

دار "ديور" تُشير إلى أحدث إصدارتها لدراجة "BMX"

GMT 05:09 2017 الإثنين ,11 كانون الأول / ديسمبر

موضة رسم التاتو تنتشر بين الفنانية في الفترة الأخيرة

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

عراقيات يُبرزن أنَّ الزواج غير مرهون بالإنجاب وشدَّدن أنَّه ضروري مثل الأكل أو الشرب عراقيات يُبرزن أنَّ الزواج غير مرهون بالإنجاب وشدَّدن أنَّه ضروري مثل الأكل أو الشرب



لايف ستايلنانسي عجرم تتألق بإطلالة مشابهة للنجمة العالمية جينيفر لوبيز

GMT 00:41 2017 الأربعاء ,13 كانون الأول / ديسمبر

نورهان تؤكد أن "كلام كبار" يبث القيم إلى الأطفال
لايف ستايلنورهان تؤكد أن "كلام كبار" يبث القيم إلى الأطفال

GMT 07:17 2017 الإثنين ,11 كانون الأول / ديسمبر

إسألي نفسك هذه الأسئلة لعلاقة حميمة أفضل
لايف ستايلإسألي نفسك هذه الأسئلة لعلاقة حميمة أفضل

GMT 12:53 2017 الثلاثاء ,14 تشرين الثاني / نوفمبر

أماكن مذهلة لعشاق السياحة في مدينة لاروشيل الفرنسية
لايف ستايلأماكن مذهلة لعشاق السياحة في مدينة لاروشيل الفرنسية

GMT 14:25 2017 السبت ,09 كانون الأول / ديسمبر

3 خطوات بسيطة لحل مشكلة حب الشباب في منطقة الصدر
لايف ستايل3 خطوات بسيطة لحل مشكلة حب الشباب في منطقة الصدر

GMT 07:39 2017 الخميس ,30 تشرين الثاني / نوفمبر

رد الشيخ محمد متولي الشعراوي على شائعة زواجه من شادية

GMT 18:22 2017 الأربعاء ,29 تشرين الثاني / نوفمبر

ميار الببلاوي في العناية المركزة بعد تعرضها لأزمة صحية

GMT 14:45 2017 الإثنين ,04 كانون الأول / ديسمبر

أول ظهور لابنتي أحمد زاهر بعد اختفاء 5 سنوات 

GMT 12:20 2017 الثلاثاء ,05 كانون الأول / ديسمبر

الكشف عن حقيقة زواج ملحم زين من ابنة علي عبدالله صالح

GMT 08:48 2017 الأربعاء ,29 تشرين الثاني / نوفمبر

وداعا .. شادية

GMT 20:54 2017 الجمعة ,10 تشرين الثاني / نوفمبر

حكاية زينة عاشور وعمرودياب

GMT 20:34 2017 الأربعاء ,08 تشرين الثاني / نوفمبر

سلامة أجمل فنانة

GMT 01:56 2017 الأحد ,12 تشرين الثاني / نوفمبر

مخرج الروائع حسن الإمام

GMT 12:38 2017 الأربعاء ,22 تشرين الثاني / نوفمبر

رفقا بالمغتربات .. فأرواحهن قوارير ...

GMT 10:39 2017 الإثنين ,11 كانون الأول / ديسمبر

بسمة بوسيل تثير إعجاب جمهورها بصور دون مكياج

GMT 07:31 2017 الأربعاء ,22 تشرين الثاني / نوفمبر

ما زاد عن حده انقلب ضده

GMT 10:51 2017 الثلاثاء ,14 تشرين الثاني / نوفمبر

الصدمة

GMT 11:20 2016 الأربعاء ,24 آب / أغسطس

إبتكر فكرة وغير حياتك

GMT 20:35 2016 الخميس ,15 أيلول / سبتمبر

صناعة القبّعات

GMT 11:20 2017 الخميس ,06 إبريل / نيسان

فوائد زيت الزيتون للعناية بالبشرة

GMT 11:26 2016 الأربعاء ,24 آب / أغسطس

الألوان في الديكور