arablifestyle
آخر تحديث GMT 21:52:07
لايف ستايل

الزهورات الشامية تبقى ملجأ السوريين للاستطباب والتخلص من المرض والفقر

الرئيسية

يُستخدم في علاج أمراض البرد والإمساك والآم الرأس والصداع

الزهورات الشامية تبقى ملجأ السوريين للاستطباب والتخلص من المرض والفقر

لايف ستايل

لايف ستايلالزهورات الشامية تبقى ملجأ السوريين للاستطباب والتخلص من المرض والفقر

الأعشاب الطبيعية التي يعرفها السوريون باسم "الزهورات الشامية"
دمشق - خليل حسين

 دفع ارتفاع أسعار الأدوية في سورية وضعف القدرة الشرائية لدى أغلب السوريين بسبب ظروف الحرب، إلى اللجوء لاستخدام الأعشاب الطبيعية في علاج الكثير من الأمراض التي لا تحتاج إلى مركبات كيميائية وخاصة أمراض الجهاز التنفسي والهضمي.

وتعتبر الأعشاب الطبيعية التي يعرفها السوريون باسم "الزهورات الشامية" أهم هذه الأعشاب حيث تتكون من مجموعة من الأعشاب البرية التي تنبت في بلاد الشام وخاصة سورية ومنها (اليانسون والبابونج والنعناع والزعتر والخزامي والمليسة والورد الجوري وبذور الشمرة) وغيرها.

ويقول الخبير في شؤون التغذية الدكتور محمد جاسم إن الزهورات الشامية تستخدم في علاج الكثير من الأمراض، وخاصة في فصل الشتاء فهو يستخدم في علاج أمراض البرد والإمساك والآم الرأس والصداع، كما أنه يساعد في تسريع عملية الهضم ويقوي جهاز المناعة.

ويشير الدكتور جاسم إلى ان الكثير من الأعشاب والأزهار تدخل بالأصل كعنصر أساسي في صناعة الأدوية ولكن يجب استخدامها بطريقة صحيحة وذلك لتجنب أي آثار جانبية لأفتا إلى أنه يفضل العلاج باستخدامها بدلا من المركبات الكيميائية

وتحولت الزهورات الشامية إلى أهم السلع المعروضة التي يمكن أن تراها في واجهات المتاجر المتخصصة ببيع الأعشاب والحبوب والبذور في العاصمة دمشق وغيرها من المدن السورية.

ويمتلك ماجد العكي أحد متاجر بيع الأعشاب في سوق البزورية المخصص لهذا الغاية في دمشق القديمة ويقول إن الطلب ازداد على الزهورات الشامية خلال الفترة الأخيرة، مشيرا إلى أن أسعارها تبقى مقبولة مقارنة بأسعار الأدوية أو المواد الأخرى التي ارتفعت لأضعاف.

ويشير العكي إلى أن عادة تناول الزهورات متوارثة من الزمن الماضي عندما كان أجدادنا يصنعون بنفسهم مؤونتهم من الأعشاب الطبية التي تظهر في مواسم محددة من السنة فبعد جمع الأعشاب يتم تنظيفها جيداً بالماء البارد ثمّ تجفف الأوراق والأزهار تحت أشعة الشمس وأخيراً يتمّ حفظها بالطريقة المناسبة ليحصلوا على الزهورات على مدار السنة.

وتحرص السيدة لمياء الأسود الموظفة في القطاع الحكومي على زيارة سوق البزورية في دمشق مرة كل أسبوع من أجل تأمين حاجة المنزل من التوابل والاعشاب وخاصة الزهورات الشامية التي تشرب منها وعائلتها بشكل يومي.

وتقول الأسود إن طريقة التحضير بسيطة وهي وضع الزهورات في ماء مغلي مسبقا وتركه لمدة 10 دقائق ومن ثم تصفيته من الشوائب مشيرة إلى ضرورة عدم غلي الماء والزهورات معا من أجل الحصول على فوائده كاملة.

ومع تزايد الطلب على الزهورات داخل سورية وحتى خارجها وخاصة في الدول العربية والأوروبية، لجأ الكثير من أصحاب المحال الضخمة في سوق البزورية إلى إنشاء معامل وشركات حديثة لتعبئة الزهورات الشامية بطريقة آلية وتصديرها إلى خارج سورية، وذلك بعد الحصول على موافقة وزارة الصحة السورية.

وتصادف في الأسواق السورية العديد من منتجات هذه الشركات التي تتنافس فيما بينها من ناحية شكل العبوات وما يكتب عليها من أعشاب طبية فعالة  وآمنة وبدون إضافات كيميائية. ويقول رئيس منتجي الأزهار في اتحاد المصدرين السوري محمد شبعاني إن هناك اهتماما بالصناعات التصديرية الخاصة بقطاع الأزهار ونباتات الزينة حيث يتم تصدير الأزهار إلى دول جوار سورية والدول الخليجية وبعض الدول الأوروبية.

وأشار شعباني إلى أن تصدير الأزهار قبل الأزمة كان يصل إلى مليار ليرة سورية سنوياً مشيرا إلى أن العام 2014 شهد تصدير 1800 شاحنة إلى دول الجوار ومنها إلى باقي الدول.

arablifestyle
arablifestyle

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

الزهورات الشامية تبقى ملجأ السوريين للاستطباب والتخلص من المرض والفقر الزهورات الشامية تبقى ملجأ السوريين للاستطباب والتخلص من المرض والفقر



GMT 16:11 2018 الخميس ,18 كانون الثاني / يناير

أحمد السبكي يسعى لتأجيل طرح فيلم محمد رجب "بيكيا"

GMT 08:22 2018 الخميس ,18 كانون الثاني / يناير

طرق واقعية مهمة لمنع فشل أي علاقة عاطفية

GMT 06:25 2018 الخميس ,18 كانون الثاني / يناير

روبوت مصغر لعلاج عيب خلقي نادر بزرعه في الجسم

GMT 12:00 2018 السبت ,13 كانون الثاني / يناير

قائمة الأطعمة الصحية التي تزيد من الوزن رغم فوائدها

GMT 11:31 2018 السبت ,13 كانون الثاني / يناير

شركة "داي نيبون" للطباعة تعلن عن فستان نابض بالحياة

الإسم *

البريد الألكتروني *

عنوان التعليق *

تعليق *

: Characters Left

إلزامي *

شروط الاستخدام

شروط النشر: عدم الإساءة للكاتب أو للأشخاص أو للمقدسات أو مهاجمة الأديان أو الذات الالهية. والابتعاد عن التحريض الطائفي والعنصري والشتائم.

اُوافق على شروط الأستخدام

Security Code*

 

الزهورات الشامية تبقى ملجأ السوريين للاستطباب والتخلص من المرض والفقر الزهورات الشامية تبقى ملجأ السوريين للاستطباب والتخلص من المرض والفقر



GMT 07:29 2018 الخميس ,18 كانون الثاني / يناير

عايدة رياض تُبرز التفاصيل الخاصة بقصة "الكهف"
لايف ستايلعايدة رياض تُبرز التفاصيل الخاصة بقصة "الكهف"

GMT 20:46 2018 الإثنين ,15 كانون الثاني / يناير

نصائح لتصحيح الأفكار الخاطئة عن الجنس بين الزوجين
لايف ستايلنصائح لتصحيح الأفكار الخاطئة عن الجنس بين الزوجين

GMT 18:38 2017 الثلاثاء ,19 كانون الأول / ديسمبر

عُمان تُعلن تنشيط قطاعها السياحي من خلال محمية المها
لايف ستايلعُمان تُعلن تنشيط قطاعها السياحي من خلال محمية المها

GMT 10:09 2018 الأربعاء ,17 كانون الثاني / يناير

إتيكيت مشاهدة الأفلام في السينما لتمضية وقت ممتع دون إزعاج
لايف ستايلإتيكيت مشاهدة الأفلام في السينما لتمضية وقت ممتع دون إزعاج

GMT 09:19 2018 الأربعاء ,17 كانون الثاني / يناير

اقتراحات جريئة لطلاء الأظافر بالمانيكير الأسود دون قلق
لايف ستايلاقتراحات جريئة لطلاء الأظافر بالمانيكير الأسود دون قلق

GMT 11:49 2018 الجمعة ,12 كانون الثاني / يناير

حقيقة وفاة نجل النجم أحمد السقا في حادث مروري

GMT 07:41 2018 الإثنين ,15 كانون الثاني / يناير

الظهور الأول لـ"ياسين السقا" بعد شائعة وفاته

GMT 08:48 2017 الأربعاء ,29 تشرين الثاني / نوفمبر

وداعا .. شادية

GMT 20:54 2017 الجمعة ,10 تشرين الثاني / نوفمبر

حكاية زينة عاشور وعمرودياب

GMT 15:32 2017 الجمعة ,08 كانون الأول / ديسمبر

هواجس تدفع بعضهن للموت

GMT 07:39 2017 الخميس ,30 تشرين الثاني / نوفمبر

رد الشيخ محمد متولي الشعراوي على شائعة زواجه من شادية

GMT 11:20 2017 الخميس ,06 إبريل / نيسان

فوائد زيت الزيتون للعناية بالبشرة

GMT 16:17 2016 الثلاثاء ,20 أيلول / سبتمبر

السوريون وشطارتهم

GMT 11:26 2016 الأربعاء ,24 آب / أغسطس

الألوان في الديكور

GMT 14:23 2017 الخميس ,12 كانون الثاني / يناير

المهاجرون العرب بين التعايش والعزلة وأزمة الهوية

GMT 11:20 2016 الأربعاء ,24 آب / أغسطس

إبتكر فكرة وغير حياتك

GMT 11:24 2016 الأربعاء ,24 آب / أغسطس

الألوان الزيتية والمائية

GMT 20:35 2016 الخميس ,15 أيلول / سبتمبر

صناعة القبّعات

GMT 20:37 2016 الخميس ,15 أيلول / سبتمبر

المكياج الليلي

GMT 19:16 2017 الخميس ,23 شباط / فبراير

أنواع السياحة

GMT 16:32 2016 الثلاثاء ,20 أيلول / سبتمبر

ابتكر فكرة وغير حياتك

GMT 11:30 2016 الأربعاء ,24 آب / أغسطس

لماذا " داليا و التغيير " ؟